أثبتت الدراسات أن النوم الزائد عن المعدل المحدد يصيب صاحبه بأمراض خطيرة جدا، خاصة أمراض القلب والدماغ، التي قد تؤدي إلى حصول الجلطات والنوبات ما يفضي بعد ذلك إلى الوفاة لا سمح الله.
وأكدت الدراسة أن المعدل السليم للنوم اليومي هو ما بين 7 ــ 9 ساعات، تعطي الإنسان نشاطا يوميا مكثفا وهذا ما يخدم الإنسان في حياته العملية، وكلما زاد عن هذا المعدل اليومي للنوم زاد كسلا وتقاعسا، ويرى أنه يحتاج إلى النوم أكثر وأكثر.
كما أثبتت دراسات أخرى أن النوم الزائد قد يسبب اضطرابات في الجهاز التنفسي ويضعف القدرة على الحصول على كميات كافية من الأكسجين، فتجد الشخص يستيقظ من النوم وهو يشعر بالتعب والأرق.
وقد يتوقع البعض أن الراحة هي في مدة النوم، وهذا فهم غير سليم، فالراحة لا تأتي من مدة النوم الطويلة أو القصيرة بل تأتي من عمق هذا النوم، فمتى ابتعد الإنسان عن الأقراص المهدئة والمنومة وابتعد عن المنبهات وحصل على جو معتدل ليس بالبارد ولا الحار فبذلك تحصل له الراحة المطلوبة المستفادة من النوم، ومن أساليب النوم الخاطئة التي تحصل كثيرا خاصة في مجتمعنا هو النوم بعد الأكل مباشرة، فهو يتسبب في حصول السمنة وترهل الجسم.