يستمرون على الخطأ .. وهم اعرف الناآس بالصواآب ..!


السلام عليكم ورحمه الله وبركاآته
اسعد الله اياآمكم ولياآليكم بكل خير .!
.
الكثير مناآ قد يستمر بالخطأ دون ان يبحث عن الصواآب ..!

الى اين .. او .. متى سوف تشعر بأن ما تعمله خير ام شر لكـ
اخي و اختي الحبيبه ..!
الكل مناآ قد يقع بموقف ماآ ان قدر الله وشاآء له ان ينجو منه وجعله في نور .
واماآ ان قدر الله وجعله في ظلامه و هلاكه ..!
ولا نعلم اي شخص مناآ متى سوف يأتيه يومه ..
فالقاآفله تسير ونحو نسير من خلفهاآ ..
اماآ الانساآن عليه ان يسير نفسه بماآ ينفعه
واماآ ان يجعلهاآ تسير ويتبعه الضرر من حوله
الى اي مدى سوف تصل ..؟!
الا ترى العالم من حولكـ .,
الناآس في بعض الشعوب تعاآني من مرضى ومجاآعه وتعذيب
وانت اخي واختي الحبيبه ..
لستم قاآدرين على ان تعالجوا أنفسكم
ولستم قاآدرين على ان تبحثوا عن الصواآب
الكل يغلط ولكن اياً مناآ التواآبين..؟!

عليكم احبتي بالإسراع الى التوبه
فقد نعيش بعالم مجهول .. لا نعرف القادم ماآذا ..؟
ولا نعلم اياً مناآ يناآم في فراشه ويصحى غدًا بصحه وعاآفيه
احبتي في الله اناآ أتيت لهذا القسم
لأجل روح التفاعل والتوبه والوعي الذهني ..
اناآ لست ملاكاً معصوماً من الغلط ..!
ولا انتم احبتي ملوكاً لا تغلطون ..!
ولكن خير الخطائين .." التواآبين " ..!
فساآرعوا الى التوبه لرب العباآد الآن الباآب مفتوح
ولكن بعد فترات لا نعلم متى سوف ينغلق هذا الباآب
احبتي لا يوجد شخص لم تنولد لديه مشكله بحياته حتى يلجأ الى التعويض .
لكن لماآذا لانكاآفح ..؟
فأنتم احبتي محاآسبين من عند الرحمن ..
لاتجعلون بعض من فئاآت العمر يجعلون تأثيرهم سلبي عليكـم احبتي ..
فهذهـ الاخطاآء يصنعهاآ ويضعهاآ الشيطاآن في قلوبناآ ودروبناآ ..
فما لكم الا .:
ان تختاآرون الدنياآ وتفضلونهاآ على الاخرهـ
من خلال اشياآء لا ترضي الرحم ـــــن
واماآ ان تختاآرون نعيم الاخرهـ وتفضلونهاآ على اعباآء الدنياآ
والكثير مناآ يقوم بأعمال يجهل مصيرهاآ ..؟
ولكن لا يعلم بأن رب الارباآب والعباآد يرى ما يفعل ..
.
فماآهي اسباآب دوافعكـ للمعصيه . وانت تعلم بذلكـ دون ان تحكم عقلكـ .؟
هل للعاآطفه دور ام ماآذا ..؟
هل قله الوعي الديني والاجتماآعي الاسري له دور ام ماآذا ..؟
.
,
دخلت من ناآفذهـ النقاآش لطرح اسئله ..
ولكن لا الزمكم بالاجاآبه عليهاآ ..
لان النقاآش باب مفتوح ليس محصورٌ بأسئله ..
.
,
لكم احترام ـــــي لذواتكم العطرهـ
قلم محبتكم في الله .:
حلاهاآ’ مبتليهاآ’,