‏يمكن لأي نوع من وسائل النقل أن يسبب دوار الحركة: الباخرة، الطائرة، القطار، السيارة، الحافلة. قد تضرب الأعراض فجأة، فتتحول من إحساس بعدم الارتياح إلى عرق بارد ودوار ومن ثم تقيؤ.
‏يفترض مبدئيا أن تشعر بالتحسن ما إن تتوقف وسيلة النقل. وكلما سافرت أكثر، تكيفت بسهولة أكبر مع الحركة.

يمكنك تفادي دوار الحركة بالتخطيط المسبق. حين تسافر، احجز مقعدا حيث لا تشعر بالحركة كثيراً:
• في الباخرة: احجز حجرة في مقدمة الباخرة، أو وسطها، أو في القسم العلوي.
• في الطائرة: احجز مقعدا قبل الحافة الأمامية للجناح. وعند الجلوس على مقعد الطائرة، وجّه الهواء إالمتدفق إلى وجهك.
• في القطار: احجز مقعدا في الجهة الأمامية وقرب النافذة. اجعل وجهك إلى الأمام.
• في السيارة: حاول القيادة بنفسك، أو اجلس على المقعد الأمامي، أو قرب السائق إذا كنت في الباص.
الرعاية الذاتية
‏إذ ا كنت عرضة لدوار الحركة:
• ركّز على الأفق أو على شيء بعيد ثابت. لا تقرأ خلال هذه الفترة.
• أبقي رأسك جامدا في أثناء الاتكاء على ظهر المقعد
• لا تدخن أو تجلس قرب مدخنين.
• تنشق الكثير من الهواء المنعش.
• تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدهون. لا تفرط في الأكل.
• تناول العقار الشائع المضاد لدوار الحركة مثل المكليزين (Bonine) أو الديمنهيدرينات (Dramamine) قبل خروجك من المنزل.
• تناول السكوبولامين (Transderm Scop): هذا الدواء يتوفر على شكل رقعة لاصقة يتم وصفها من قبل الطبيب.
ضع الرقعة وراء أذنك قبل ساعات عدة من موعد سفرك، للحصول على حماية لمدة 72 ‏ساعة.
تحدث إلى طبيبك قبل استعمال الدواء إذا كنت تواجه مشاكل صحية مثل داء الربو أو زرق العين أو احتباس البول.
من التأثيرات الجانبية جفاف الفم.
• تناول البسكويت الجاف، أو تناول المشروب الغازي للمساعدة على استقرار المعدة قبل الشعور بالغثيان.
المصدر :طبيب كوم