الحصف التهاب جلدي معد جداً يظهر عادة على الوجه. يبدأ الالتهاب عندما تتغلغل بكتيريا شائعة في البشرة عبر جرح أو خدش أو لدغة حشرة. وقد يظهر الحصف أيضا في بشرة سليمة، رغم أن الأمر أكثر ندرة.

أعراض وعلامات الحصف، القوباء



يظهر الالتهاب على شكل قروح حمراء تتقرح لفترة وجيزة، ثم ترشح لأيام عدة لتكوّن لاحقا قشرة دبقة صفراء إلى بنية.
إن خدش هذه القروح أو لمسها قد ينشران الالتهاب في جسمك أو ينقلانه إلى أشخاص آخرين.
‏أما العلامات والأعراض الأخرى للحصف فتشمل:
• الحكاك.
• بثور مليئة بالسائل وغير مؤلمة.
• في الشكل الأكثر وخامة، قروح مؤلمة مليئة بالسائل أو القيح تتحول إلى قروح عميقة.

الحصف أكثر شيوعاً بين الأولاد الصغار. وعند الراشدين، ينشأ عموما بصفته واحدة من مضاعفات مشاكل جلدية أخرى، مثل التهاب الجلد.
ثمة احتمال صغير بأن يحصل ضرر في الكلية أو حمى الروماتيزم بعد الالتهاب.
علاج القوباء، الحصف في المنزل

‏تعتبر النظافة الجيدة ضرورية لمنع الحصف والحد من انتشاره. بالنسبة إلى الالتهابات الصغيرة التي لم تنتشر لتصل إلى أنحاء أخرى من جسمك، جرّب التالي:
• انقع المساحات المصابة من البشرة بمحلول خل: اخلط ملعقة طعام من الخل الأبيض مع باينت واحد (ثمن غالون) من الماء. انقع المساحات لمدة 20 ‏دقيقة. فهذا يسهل إزالة القشور برفق.
• بعد غسل المساحة، استعمل المرهم المضاد للجراثيم ثلاث أو أربع مرات يوميا. اغسل البشرة قبل بسط الكريم عليها كل مرة، وجففها جيدا. حافظ على نظافة القروح والبشرة المحيطة بها.
• تجنب خدش القروح أو لمسها قدر الإمكان إلى أن تشفى.
ضع ضمادة غير لاصقة على المساحة المصابة للحؤول دون انتشار الحصف.
يجب قص أظفار الأولاد جيدا للتخفيف من الضرر نتيجة الحكاك.
• لا تشارك الآخرين المناشف أو الملابس أو شفرات الحلاقة.
قم بتغيير ملاءات السرير كل يوم.
المساعدة الطبية

راجع الطبيب إذا لم يتحسن الالتهاب.
توصف المضادات الحيوية في أغلب الأحيان لتسريع شفاء القروح والحد من انتشار الالتهاب