آمَنَّا , أَحَسِبَ , النَّاسُ , يُتْرَكُوا , يُفْتَنُونَ , يَقُولُوا , وَهُمْ

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَـ’ـنِ الرَّحِيم وَ الصَّلاةُ وَ السَّلامُ عَلَى’ مُحَمَّدٍ وَ عَلَى’ آَلِهِ وَ صَحْبِهِ أَجْمَعِين وَ مَنْ تَبِعَهُم بِإِحْسَانٍ إِلَى’ يَوْمِ الدِّين ،




أَمَّا بَعْد :
فَإِنَّ الفِتَن فِتَن الشَّهَوَاتِ وَ الشُّبُهَات وَ القِتَال وَ فِتَن البِدَع ،
كُل أَنْوَاع الفِتَن لاَ تَخَلُّصَ مِنْهَا وَ لاَ نَجَاةَ مِنْهَا إِلَّا بِالتَّفَقُّه فِي كِتَابِ الله وَ سُنَّةَ رَسُولِهِ صَلَّى’ اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّم ،
وَ مَعْرِفَة مَنْهَج سَلَفُ الأُمَّةِ مِنَ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُم وَ مَنْ سَلَكَ سَبِيلَهُم مِنْ أَئِمَّةِ الإِسْلاَم وَ دُعَاة الهُدَى’ ..
وَ جَمِيع مَا يَقُول النَّاس ، وَ مَا يَتَشَبَّث بِهِ النَّاس وَ مَا يَتَعَلَّق بِهِ النَّاس فِي سِلْمِهم وَ حَرْبِهِم وَ فِي جَمِيعِ أُمُورِهم ,
يَجِبُ أَنْ يُعْرَض عَلَى’ كِتَابِ اللهِ وَ عَلَى’ سُنَّةِ رَسُولِهِ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَ السَّلاَم ،
قَالَ جَلَّ وَ عَلاَ فِي كِتَابِهِ الكَرِيم :
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ
فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ
ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً)) .،
وَ لَّمَا كَانَت الجَنَّه طَيِّبَه ، وَ لاَ يَدْخُلهَا إِلَّا مَنْ كَانَ طَيِّبًا وَ اللهُ طَيِّب لاَ يَقْبَلُ إِلَّا طيبًا ،
لِذَا جَرَت سُنَّةُ اللهِ فِي عِبَادِهـ الإِبْتِلاء بِالمَصَائِب وَ الفِتَن ،
لِيَعْلَم المُؤْمِن مِنَ الكَافِر وَ يَتَمَيَّز الصَّادِق مِنَ الكَاذِب كَمَا قَالَ اللهُ سُبْحَانَه :
((أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ*
وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الكَاذِبِينَ)) ..
وَ اللهُ سُبْحَانَهُ يَبْتَلِي عِبَادَهـ بِأَنْوَاعٍ مِنَ الإِبْتِلاء ،
فَتَارَةً يَبْتَلِيهُم بِالمَصَائِب وَ الفِتَن اِمْتِحَانًا لَهُم لِيَعْلَم المُؤْمِن مِنَ الكَافِر وَ المُطِيع مِنَ العَاصِي وَ الشَّاكِر مِنَ الجَاحِد ،
وَ تَارَةً يَبْتَلِي اللهُ عِبَادَهـ بِالمَصَائِب إِذَا عَصُوا رَبَّهُم فَيُؤَدِّبهُم بِالمَصَائِبِ لَعَلَّهُم يَرْجِعُون ،
وَ تَارَةً يَبْتَلِي اللهُ عِبَادَهـُ بِالمَصَائِبِ لِرَفْعِ دَرَجَاتِهم وَ تَكْفِير سَيِّئَاتِهم ،
وَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى’ اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّم يَتَعَوَّذُ بِاللهِ كَثِيرًا مِنَ الفِتَن ،
كَمَا فِي حَدِيثِ زَيْد بِن ثَابِت عَن النَّبِيِّ صَلَّى’ اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّم قَال :
[ تَعَوَّذُوا بِاللهِ مِنَ الفِتَنِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَ مَا بَطَن ] ..
وَ غَيْرُهـ مِنَ الأَحَادِيث الَّتِي لَهَا أَثَرُهَا الإِيجَابِي الكَبِير فِي أَوْقَات الفِتَن وَ الخَوْف ،
آثَارُهَا فِي تَهْدِئَة النَّفْس وَ سَلاَمَة البَدَن وَ القُرْب مِنَ اللهِ عَزَّ وَ جَل ..
وَ إِنَّ صَلاَح دِين المَرْء فِي الدُّنْيَا يَعْنِي سَعَادَتَه وَ فَوْزهـ فِي الآَخِرَهـ ،
وَ إِنَّ رَأْسَ مَالِ المُسْلِم دِينَه ، فَمَن فَرَّطَ فِيهِ وَ عَرَّضَه فَقَد خَابَ وَ خَسر ..
وَ مَنْ حَافَظَ عَلَيْهِ وَ اَعْتَنَى’ بِتَقْوِيَتِه أَفْلَحَ وَ نَجَح ،
وِ لِذَا كَانَ مِنْ دُعَائِهِ صَلَّى’ اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّم :
[ الَّلَهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي ،
وَ أَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي وَ أَصْلِح لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي ،
وَ اجْعَلْ الحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْر ، وَ اجْعَلْ المَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَر ] ..
نَسْأَلُ الله أَنْ يُعِيذَنَا وَ إِيَّاكُم مِنَ الفِتَنِ ،
وَ اللهُ مِنْ وَرَاءِ القَصْد .