شفيعك يوم القيآمه , من أدلة القرأن الكريم
هلا صبايا موضوعنا اليوم عن


شفيعك يوم القيآمه من أدلة القرأن الكريم



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
-
قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :-
-
اقرؤوا القرأن. فإنه يأتي يوم القيامه شفيعا لأصحابه . اقرؤوا الزهراوين :

البقرة وسورة آل عمران . فإنهما تأتيان يوم القيامه كأنهما غمامتان . أو كأنهما غيايتان .
أو كأنهما فرقان من طير صواف . تحاجان عن أصحابهما . اقرؤوا سورة البقرة .
فإن أخذها بركة . وتركها حسرة . ولا يستطيعها البطلة . قال معاوية :
بلغني أن البطلة السحرة . وفي رواية : مثله . غير أنه قال :

وكأنهما في كليهما . ولم يذكر قول معاوية : بلغني .
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 804
خلاصة حكم المحدث: صحيح





{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31


-
التفسير الميسر:- قل -أيها الرسول-:
إن كنتم تحبون الله حقا فاتبعوني وآمنوا بي ظاهرًا وباطنًا, يحببكم الله, ويمحُ ذنوبكم,

فإنه غفور لذنوب عباده المؤمنين, رحيم بهم. وهذه الآية الكريمة حاكمة على كل
من ادعى محبة الله -تعالى- وليس متبعًا لنبيه محصد صلى الله عيه وسلم حق الاتباع,
مطيعًا له في أمره ونهيه, فإنه كاذب في دعواه حتى يتابع الرسول صلى الله عليه وسلم
حق الإتباع.



{مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً }النساء80

التفسير الميسر:- من يستجب للرسول صلى الله عليه وسلم, ويعمل بهديه,

فقد استجاب لله تعالى وامتثل أمره, ومن أعرض عن طاعة الله ورسوله فما بعثناك
-أيها الرسول- على هؤلاء المعترضين رقيبًا تحفظ أعمالهم وتحاسبهم عليها,
فحسابهم علينا.