نزول دم بعد التبرز
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


منذ أن كان عمري 16 سنة ظهرت لي بواسير، كنت أعاني لفترات وأرجع بشكل طبيعي، ولما صار عمري22 سنة كنت أعاني بشكل غير طبيعي، آلام كثيفة جدا، ودم غزير، بعدها ذهبت للدكتور وأخبرني أنه لابد من عملية، وافقت، وبعد أسبوع على العملية كل يوم أحسن من الأول، بعدها بشهر صار أحيانا يأتيني إمساك أو إسهال، بعدها صار عندي إسهال شديد، فنزل دم شديد، رجعت للدكتور وكشف علي، وهو يفحصني نزل دم كثير عندما وضع يده على الجرح ووضع فتيلة، ومن بعدها خف وتوقف
نزول الدم.

المشكلة أنه في فترات يأتيني إسهال، وفترات يأتيني إمساك، مع العلم أني أحس بحرارة في بطني بعض الأحيان، وقبل 5 أسابيع أصابني إمساك وأحسست بألم شديد، ونزل دم، ومن بعدها أخذ أسبوعين معي الألم والإمساك والدم، وقبل 3أسابيع عالجت حالي من الإمساك، آكل التمر والماء، بعدها توقف
نزول الدم،
وقبل أسبوعين عانيت أنه صار معي إسهال وينزل بعده دم، ومنذ ذلك اليوم ولليوم ومعي إسهال، وأحيانا لا ينزل دم إذا لم يكن هناك دفع في عملية التغوط.



دكتور: ما السبب لو كان معي إسهال أو إمساك شديد ينزل بعدها دم؟ هل العملية غير ناجحة؟ وما سبب حرارة البطن؟ وما السبب في فترات يأتيني إمساك وفي فترات يأتيني إسهال؟

[IMG]file:///C:/Users/Dell/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.jpg[/IMG]

تنويه: عملت مرتين فحصا للبراز، الأول طلع نظيفا، والثاني عملته بسبب الحرارة، وطلع عندي دودة وعالجتها، وبعدها رجعت الحرارة.

شكرا لكم، وأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم.





الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الإمساك يحدث بسبب حاجة الجسم لكل الماء الموجود في القولون في حالة نقص السوائل التي يتناولها الإنسان، ولذلك يعالج الإمساك بشرب الماء والعصائر، خصوصا عصير الخوخ وعصير التين المجفف، وأكل السلطات، وزيت الزيتون، والخضار المطبوخة، مثل البامية والملوخية والكوسة، وأكل الخبز الأسمر، وشوربة الشوفان، وتجنب الحار والفلفل، والشاي الثقيل، والتدخين إذا كنت مدخنا، والإمساك يشد على عضلات الشرج خصوصا، والعملية حديثة، فيؤدي ذلك إلى
نزول الدم.

والإسهال بسبب الحركة الزائدة التي تحدث في الأمعاء والقولون إما لوجود تلوث بكتيري أو فيروسات، أو طفيليات مثل الأميبا، أو لوجود نسبة دهون عالية في وجبات المطاعم، وتحرص المطاعم على شراء واستعمال اللحوم والدجاج المجمدة التي قاربت صلاحيتها للاستهلاك الآدمي على الانتهاء، وهذه توفر لهم مبالغ طائلة، فيحرصون على شرائها للمطاعم، وهذه بدورها رغم عدم تلوثها ميكروبيا إلا أنها تؤدي إلى حالة من الإسهال، وفي حالة الإسهال يحدث التهاب خفيف، بالإضافة إلى تأثير الشطة والفلفل الحار في مكان البواسير، مما يؤدي إلى
نزول الدم، والسبب الذي أدى إلى البواسير، وبالتالي إلى إجراء العملية هو نفس السبب الحالي من حالة الإمساك والتدخين -إن وجد - والحكة أياً كان السبب؛ لأن كل ذلك يؤدي إلى زيادة الضغط في منطقة الشرج، وحدوث البواسير، فيجب البحث عن السبب وعلاجه.

لذلك من المهم الحرص على تناول وجبات غذائية صحية، وشرب الماء بكثرة، وتحليل البراز في حالة الإسهال، وعلاج حالة الأميبا أو الديدان -إن وجدت- والحرارة في البطن مجرد إحساس من مشاكل الإسهال و الإمساك، ويجب ساعة هذا الإحساس قياس درجة حرارة الجسم، وفى حالة ارتفاعها يمكن أخذ المضادات المناسبة.

وفقك الله لما فيه الخير.