فيتامين ب

فيتامين ب يعدّ فيتامين ب من الفيتاميات الذائبة بالماء، أيّ أن الجسم يقوم بطرح الزائد عن حاجته مع البول. وينقسم فيتامين ب إلي مجموعة من الفيتامينات التي تعمل كعوامل مشتركة مهمة أو إنزيمات مشتركة في مجموعة واسعة من عمليات البناء والهدم في الجسم.[١]

أنواع فيتامين ب
ينقسم فيامين ب إلى مجموعة من الفيتامينات هي:
ب1، الثيامين (بالإنجليزية: Thiamin)
ب2، الريبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin)
ب3، النياسين (بالإنجليزية: Niacin)
ب5، حمض البانتوثنك (بالإنجليزية: Pantothenic acid)
ب6، البيردوكسين (بالإنجليزية: Pyridoxine)
ب7، البيوتين (بالإنجليزية: Biotin)
ب9، حمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic acid)
ب12، كوبالامين (بالإنجليزية: Cobalamin)


أهمية فيتامين ب
تلعب هذه الفيتامينات دوراً حيوياً في الحفاظ على الصحة الجيدة، لأنّ لها تأثيراً مباشراً على مستويات الطاقة ووظائف الدماغ، وعملية الأيض، بالإضافة لدورها في دعم العمليات التالية:
المساهمة في نمو خلايا الدم الحمراء.
تعزيز عمليات الهضم الجيد. إنتاج الهرمونات والكولسترول.
المحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية.
تعزيز قوة العضلات. دعم وظائف الدماغ.


تمتلك مجموعة فيتامينات ب أهمية خاصة للنساء الحوامل والمرضعات لأنه
يساعد على تعزيز نمو الجنين وتقليل خطر حدوث العيوب الخلقية، كما تعمل على التخفيف من أعراض الغثيان وخفض خطر الإصابة بتسمم الحمل.

مصادر فيتامين ب يوجد فيتامين ب في مجموعة من الأطعمة منها:
سمك السلمون.
الخضار الورقية.
البيض.
الكبد ولحوم الأحشاء.
الحليب ومشتقاته. المحار. البقوليات.



أعراض نقص فيتامين ب
يوجد بعض الأعراض التي تظهر كمؤشر على نقص فيتامين ب بالجسم منها:
الطفح الجلدي.
تشققات حول الفم.
تورم اللسان.
إعياء وضعف عام في الجسم.
فقر الدم. خدر ووخز في القدمين.
غثيان. مغص.


يجب أن يتم تناول هذه الفيتامينات حسب الكميات اللازمة لصحة الجسم، وتختلف هذه الكميات بالنسبة للعمر والجنس.
وبصفة عامة يجب أن يستهلك معظم الرجال والنساء البالغين الأصحاء حوالي 2.4 ميكروغراماً من ب12، و1.3 ملليغراماً من ب6، و400 ميكروغراماً من حمض الفوليك،
و5 ملليغراماً من حمض البانتوثينك، و30 ميكروغراماً من البيوتين،
ويحتاج الرجال إلى 16ملليغراماً من النياسين، و2.1 ملليغراماً من الثيامين، و1.3ملليغراماً من الريبوفلافين، في حين أن النساء تحتاج إلى 14 ملليغراماً من النياسين،
و1.1ملليغراماً من الثيامين، و 1.1 ملليغراماً من الريبوفلافين.
وتجدر الإشارة أنّ على النساء الحوامل والمرضعات مراجعة الطبيب لأنهن بحاجة أكثر إلى المغذيات