فيتامين ب1

فيتامين ب1 أو ما يُعرف بالثيامين هو أحد فيتامينات مجموعة ب المركبة القابلة للذوبان في الماء، ويمكن الحصول عليه من تناول وجبات الطعام المختلفة،
ويعدّ هذا الفيتامين مضاداً قوياً للتعب والإجهاد، وذلك بسبب تركيبته الفريدة، وهو لا يخزن في الجسم، ولذلك يجب الحفاظ على معدلات طبيعيّة منه في الجسم،
لحمايته من التعرّض للاضطربات والمشاكل المختلفة الناتجة عن زيادته أو نقصه عن المستوى الطبيعي، وفي موضوعنا التالي سنقدم لكم أهم فوائد فيتامين ب1، وبعض مصادر الحصول عليه.

فوائد فيتامين ب1

فوائد فيتامين:


إمداد الجسم بالطاقة اللازمة التي يحتاجها، وذلك من خلال إنتاج الجلوكوز، وإفراز إنزيم يأكسد السكريات، ويحولها إلى طاقة في الجسم.
تنمية غلاف النخاع في الأعصاب كلها، والحرص على عدم نقص هذا الفيتامين عن المعدل الطبيعي؛ حتى لا يؤدي ذلك إلى ضمور هذه الأغلفة، وبالتالي موت الإنسان.
تحسين صحة القلب، وذلك من خلال إنتاج الأستيل العصبي الذي ينقل الرسائل بين الأعصاب، والعضلات، وهذا ما يضمن قيام القلب بوظائفه على أكمل وجه.
تأخير فرص الإصابة بإعتام عدسة العين.
حماية الجسم من ظهور علامات الشيخوخة المبكرة؛ كالتجاعيد، والبقع، والخطوط الرفيعة؛ لأن هذا الفيتامين يعمل كأحد مضادات الأكسدة.
تقليل فرص الإصابة بمرض الزهايمر، فتناول مكملات فيتامين ب1، أو ما يقارب مئة ملليغرام من مصادره الطبيعيّة بشكلٍ يومي يبطئ نمو الخلايا المسببة لهذا المرض.
علاج الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي، مما يرفع المعنويات، ويؤثر إيجابياً على صحته.
تصنيع خلايا الدم الحمراء التي تحافظ على صحة الجسم ونشاطه.
علاج الأضرار الناجمة عن إدمان الكحول؛ مثل: تليف الكبد، أو الالتهابات المختلفة، أو اضطرابات الغدة الدرقيّة.
زيادة الرغبة في تناول الأطعمة، وذلك من خلال فتح الشهيّة.
تحسين وظائف الدماغ الأساسيّة؛ مثل: رقع القدرة على التعلم والتركيز، كما أنّه يحسن المزاج.
هضم الطعام بطريقة صحيحة من خلال تحفيز إنتاح حمض الهيدروكلويك المسؤول عن ذلك.
محاربة العديد من الأمراض، حيث يساعد فيتامين ب1 الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب، كما أنه يقاوم دوران البحر، ويقي الشخص من الإصابة بالعدوات المختلفة؛ وذلك بسبب احتوائه على المواد المضادة للأكسدة.

مصادر فيتامين ب1

هناك العديد من المواد الغذائية التي تحتوي على كميّات جيّدة من فيتامين ب1، ومن أهمها:
الخميرة، والكبدة، والحبوب الكاملة، والقمح، واللحوم الحمراء، والخس، والسبانخ، والبازيلاء، والتونة، والبندورة، والباذنجان،
والفطر، وبذور عباد الشمس، والفاصولياء، والهليون، والبطاطس، بالإضافة إلى المكملات الغذائيّة.