فيتامين ك

فيتامين ك أو الفيتامين المجهول، وهو عبارة عن مادة متبلورة صفراء اللون يُصنع بواسطة بكتيريا في الأمعاء بكميات مناسبة وكافية للجسم إذا تم امتصاصها، وسمي بهذا الاسم، لأنه غالباً ما يتم التغاضي عن فوائده الرئيسية للجسم،
ويُعد أحد الفيتامينات القا
بلة للذوبان في الدهون ويتميز بثباته ضد الحرارة، ولكنه يفسد بالتعرض للضوء، ويفقد بالأحماض القلوية.

أنواع فيتامين ك

فيتامين ك1: يُسمى فيلوكينون، ويُصنع في الأمعاء بواسطة البكتيريا المعوية، وهو فيتامين يُحافظ على صحة الكبد، ويُمكن استخدامه لعمل المكملات الغذائية.

فيتامين ك2: يُسمى ميناكينون، وهو يقتل البكتيريا، كما يُقوي العظام وأنسجة الكبد، بالإضافة إلى تقوية الأوعية الدموية، ويُمكن استعماله لعمل المكملات الغذائية.

فيتامين ك3: يُطلق عليه ميناديون، وهو المركب الأب للمجموعة ك، ولكن يجب الانتباه عند تناوله، فقد يُسبب التسمم عند الرضاعة.

مصادر فيتامين ك

تُعتبر الأطعمة المخمرة وفاكهة الكيوي من أهم مصادر فيتامين ك، بحيث تحتوي على نسبة كبيرة منه، كما يوجد الفيتامين في فول الصويا، وبعض أنواع الزيوت النباتية ولكن بنسبة قليلة جداً،
بحيث يجب تناول كميات كبيرة للوصول إلى النسبة المطلوبة من الفيتامين، أما فيتامين ك1 فهو موجود بشكل أساسي في الخضروات الخضراء الداكنة؛ كالسبانخ، والسلق،
والجرجير، والخس، والكرنب بأنواعه؛ مثل: الملفوف واللفت والقرنبيط، كما يوجد في بعض أنواع الفواكه؛ كالعنب والأفوكادو، ويوجد فيتامين ك2 في منتجات الألبان غير المبسترة، والجبن، ومخلل الملفوف.

فوائد فيتامين ك

حماية القلب، ومنع تصلب الشرايين، بحيث يمنع فيتامين ك2 تصلب الشرايين عند تناوله مع فيتامين د، كما أنه يحتفظ بالكالسيوم الموجود في الشرايين والأنسجة.
الحصول على عظام قوية، والوقاية من هشاشة العظام، حيث يزيد فيتامين ك2 الكالسيوم، ونسبة الأوستيوكالسين، والمعادن المهمة واللازمة لبناء العظام وتقويتها.
علاج الأورام الليمفاوية، ومنع نمو الخلايا السرطانية وخصوصاً سرطان الرئة، بالإضافة إلى علاج سرطان الدم، والكبد، والفم، والقولون، والمعدة، وذلك من خلال تناول فيتامين ك1، وفيتامين ك2.
تنظيم تجلط الدم، بحيث يعالج فيتامين ك2 أمراض الدم، وضعف الأنسجة.
التحكم في الدورة الشهرية، بحيث يُساعد على تدفق الدم إلى الجسم، بالإضافة إلى الحد من آلامها.
الحد من نزيف الكبد، وعلاج بعض أمراض الجهاز الهضمي التي يُصاب بها الإنسان.
تخفيف أعراض الحمل التي قد تنتج عن نقص فيتامين ك؛ مثل: الغثيان، والقيء، ومنع الإصابة بها.
تقليل احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر ومرض السكري، وذلك من خلال تناول فيتامين ك2.