العضلات

تعرف العضلات على أنّها نسيجٌ من الألياف يتميز بقدرته على الانقباض والانبساط لتسهيل حركة الإنسان، وتقاس القوة الجسمانية بالقوة العضلية، لذلك يسعى العديد من الأشخاص إلى تقوية عضلاتهم،
ويكون ذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضية أو تناول الوجبات الغنية بمادة البروتين وفي هذا المقال سنذكر أهمّ الفيتامنات الضرورية لتقوية العضلات.

فيتامين يقوي العضلات

فيتامين د

يعتبر من أهم الفيتامينات التي تزيد مناعة الجسم وتقوي عضلاته، حيث بينت الدراسات بأنّه كلما زادت مناعة الإنسان زادت قدرته على بناء العضلات،
حيث يحتاج الجسم إلى كميةٍ من هذا الفيتامين تتراوح ما بين أربعة آلاف إلى ستة آلاف وحدةٍ دولية، ومن الممكن الحصول عليها إمّا من خلال تناول المكملات الغذائية،
أو الأطعمة الطبيعية، وبالإضافة إلى أهمية فيتامين د لتقوية العضلات، فهو يساعد أيضاً على تحفيز امتصاص الكالسيوم والفسفور وتقوية العظام، وتنشيط عملية التمثيل الغذائي.

فيتامين ج

يعتبر هذا الفيتامين ضرورياً لتصنيع كلٍ من الكولاجين، والإيلاستين، وهما من البروتينات المهمة في الجسم، هذا بالإضافة
إلى أنّه يحسن صحة الأوعية والشرايين الدموية المسؤولة عن عملية نقل الغذاء والأكسجين إلى العضلات لتقويتها والمساعدة على نموها،
ومن الممكن الحصول على فيتامين ج من خلال تناول الحمضيات وبعض أنواع الخضروات والفواكة، مثل: القرنبيط والبندورة، والفراولة.

فيتامين هـ

يندرج فيتامين هـ تحت قائمة المواد المضادة للأكسدة التي تحارب الجذور الحرة المسببة لتلف الخلايا والعضلات في الجسم، لذلك ينصح بإدراجه في النظام الغذائي من خلال تناول الجزر، والأفوكادو،
والسبانخ والزيوت النباتية، ولكن أهميته لا تقتصر على ذلك فحسب، وإنّما تمتد لتشمل تحسين صحة البشرة والشعر، وزيادة مناعة الجسم.

فيتامين ب

يوجد هذا الفيتامين بأنواع مختلفة، وهي:

ب1: أو ما يعرف باسم الثيامين، والذي يلعب دوراً كبيراً في تكوين الهيموجلوبين، وبالتالي وصول الغذاء والأكسجين إلى الخلايا العضلية بشكلٍ أفضل.
ب2: أو الريبوفلافين، والذي يؤثر على عملية استقلاب البروتين وسكر الجلوكوز، وإنتاج الطاقة.
ب3: والذي يطلق عليه اسم النياسين، والذي يعد ضرورياً لإنتاج الطاقة في الجسم.
ب6: وهو البيريدوكسين، حيث يساعد على استقلاب البروتين.
ب7: أو البيوتين والذي يعد ضرورياً لاستقلاب الأحماض الأمينية، والتي تعدّ اللبنات الخاصة ببناء البروتين.
ب12: والمعروف باسم سيانوكوبالامين، وهو ضروريٌ للتمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة.
الأوميجا3

من الممكن الحصول عليه بتناول الأسماك أو المكملات الطبية مثل:
كبسولات زيت السمك، فهو يلعب دوراً مهماً في التخلص من الحساسية ضد الإنسولين والتي من شأنها التسبب في ضمور وانهيار العضلات.