الكولاجين

يعتبر الكولاجين من البرويتنات المهمة في جسم الإنسان، ومن العناصر التي لا بدّ من الحصول عليها بشكل يوميّ لتجنب الإصابة بالمشاكل الصحية المختلفة،
فالعديد من الأمراض ترتبط بنقص هذا البروتين، وهو يعتبر من العناصر التي ينتجها الجسم بشكل ذاتي، لكن عند نقصه يمكن الحصول عليه من خلال تناول الأطعمة والأغذية الغنية به،
أو بتناول المكملات الغذائية،
وللكولاجين العديد من الفوائد الصحية التي سنتعرف عليها في هذا المقال.

فوائد الكولاجين للعظام

يعزز الكولاجين صحة العظام، ويحميها من الإصابة بالهشاشة، ومن الترقق والتكسر، إضافة إلى قدرته الكبيرة في حمايتها من الضعف العام، وبغض النظر عن الجنس فالكولاجين ضروري لجسم الإنسان، ويجب تناول الأطعمة المحتوية عليه بالكمية المطلوبة والمناسبة.

فوائد الكولاجين للجسم

فقدان الوزن، والتخلص من السمنة الضارة، حيثُ يأخذ الكثير من الأشخاص المكملات الغذائية الخاصة به عند اتباع حمية غذائية، أو ممارسة التمارين الرياضية المختلفة.
تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، فنقصه في الجسم يؤدي إلى إصابة القلب بالخلل والضعف العام، والإصابة بالأمراض المختلفة؛ لذلك يُفضل تناول المكملات الغذائية منه بوصفة الطبيب المختص لتحديد الجرعة المطلوبة.
تحسين صحة الأسنان، وحماية اللثة من الالتهاب، فنقصه يؤدي إلى الإصابة بمشاكل التسوس.
تعزيز صحة الأظافر، وحمايتها من التكسر والضعف، وزيادة قوتها.
زيادة مرونة الجلد، وكما نعلم فالبشرة تتكون من الكولاجين بنسبة كبيرة الذي يُبقيها بصحة جيدة، ويحميها من ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة،
ويحميها من تأثير الأشعة فوق البنفسجية؛ لذلك يُنصح بالحصول على الكمية المطلوبة منه يومياً لبقاء البشرة شابة ونضرة.
المحافظة على صحة الشعر، حيثُ يزيد طول الشعر، ويحميه من التكسر والتقصف، ويمنع تساقطه، ويعزز نموه، فالشعر بحاجة إليه بشكل مستمر حتى يبقى بحالة جيدة وصحية، فنقصه ينعكس على حيويته ولمعانه.
المساعدة على التئام الجروح لقدرته على تجديد وإصلاح الخلايا الجلدية الميتة
والتالفة، وزيادة رطوبة الجلد، وحمايته من نمو البكيتريا المعدية التي تُسبب الالتهابات المختلفة، ويكون ذلك باستعمال مكملات الكولاجين بشكل موضعي على المكان المصاب.

مصادر الكولاجين الغذائية

الأسماك وخاصة سمك التونة والسلمون، حيثُ يحتوي الغشاء الذي يغطيها على نسبة كبيرة من الكولاجين.
الخضروات الحمراء كالفلفل الرومي، والطماطم، والبنجر.
الخضروات الخضراء الداكنة كالسبانخ، واللفت، فبالإضافة إلى احتوائها على الكولاجين فإنها تحتوي على فيتامين ج الذي يُعزز إنتاجه في الجسم.
الخضروات البرتقالية كالجزر، والبطاطا الحلوة، حيثُ تجدد الكولاجين التالف في الجسم لاحتوائها على فيتامين a.
التوت بأنواعه المختلفة.
الشاي الأخضر لاحتوائه على برويتنات أساسية تعزز إنتاج الكولاجين.