الفيتامينات

الفيتامينات مهمّةٌ جداً لجسم الإنسان، وهي عبارة عن مركباتٍ كيميائيّةٍ عضويةٍ لا يتمّ تصنيعها في جسم الكائن الحي بكمياتٍ كافيةٍ، ويتمّ الحصول عليها من الأغذية،
وتستخدم الفيتامينات لعلاج بعض المشاكل الصحية، ولها أنواعٌ كثيرةٌ مثل:
فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ب، ولفيتامين ب أنواعٌ كثيرةٌ يتمّ تصنيعها على شكل حقنٍ تسمّى بمجموعة فيتامين ب المركب أو ما يعرف باسم نيوروفيت،
وكلّ حقنة تتكون من فيتامين b1,b6, b12، والتي تستعمل لعلاج العديد من الأمراض.

فوائد حقن فيتامين ب المركب

تعالج حالات الالتهاب في منطقة الأعصاب الطرفية والتي تنتج عن الإصابة بمرض السكري أو الإدمان على الكحول.
تنشط حقن ب المركب الأعصاب وتسكّن آلامها.
تلعب دوراً مهماً في عملية التمثيل الغذائي لمادة الكربوهيدرات والدهون
تقي من مرض البرى بري والذي يؤثر على الجهاز العصبي المركزي.
يعد استخدامها ناجعاً ومفيداً في علاج الالتهابات وخاصةً التهاب الأعصاب بالذات في منطقة الحبل الشوكي، وكذلك تعالج آلام العمود الفقري والكتفين
وتخفّف آلام الذراع وتعتبر دواءً جيداً لعلاج حالات الشلل الخفيفة في منطقة الوجه، وتخفّف هذه الحقن الآلام الناتجة عن مرض عرق النسا ومرض الهربس.
تعالج مرض الأنيميا بأنواعه مثل مرض الأنيميا الجانبية وضخمة الأرومات، بالإضافة إلى الأنيميا الخبيثة.
تفيد الأعصاب في حال سوء عمل وظائفها وتحسّن من مستوى أدائها.
تعالج حالات تساقط الشعر.
تساعد في تحسين المزاج وتخفّف آثار وعلامات الشدّة ويتم ذلك عن طريق تناول المكمّل الغذائي الذي يحتوي على فيتامين ب المركب.
تصفّي الذهن وتزيد التركيز وبالذات فيتامين b1 الموجود على شكل مكمّل غذائي والذي يعطي الجسم طاقةً كبيرةً ونشاطاً ملحوظاً، وذلك بعد شهرين من تناوله.
تخفض مستوى الكولسترول في الدم عن طريق فيتامين النياسين والذي يعرف باسم فيتامين b3، وهذا يخفض درجة الخطورة لدى المصابين بمرض القلب، كما أنّ هذا الفيتامين يساعد في علاج مرض الفصام المعروف بمرض الشيزوفرينيا.
تلطف وتقلّل أعراض وعلامات مرض النفق الرسغي والذي يتميّز بآلامه الشديدة في منطقة الرسغ والكف أيضاً، وهذا المرض ينتج عن الحركة الكثيرة والمتكرّرة عند منطقة الكف، ويصاب به الأشخاص الذين يعملون في مجال الصرافة أو آلات الكتابة وبعض الصناعات والحرف اليدويّة.
تنظّم مستوى الهوموسيستيين، حيث إنّ ارتفاع مستواه في الدم يخرب جدار الأوعية الدموية، ويمهّد الطريق لترسب وتراكم مادة الكولسترول على بطانته، الأمر الذي يعيق جريان وتدفّق الدم ويزيد خطر الإصابة بمرض القلب الإكليلي.
تستخدم لزيادة الوزن وتعالج حالات الهزل والضعف، كما أنّها تعوّض الجسم حاجته من الفيتامينات.