فيتامين ج

يعتبر فيتامين ج من الفيتامينات المهمة والضرورية للجسم، فلا بد من الحصول على كمية معينة منه بشكلٍ يومي، ويتوفر هذا الفيتامين في مجموعة متنوعة من الخضروات والفواكه، وخاصة الحمضيات؛
كالبرتقال والليمون، كما يمكن الحصول عليه من خلال المكملات والكبسولات التي تُباع في الصيدلية.
تتمثل فوائد هذا الفيتامين في تعزيز مناعة الجسم ضد الأمراض المختلفة، والوقاية من الإصابة بالسكري والسرطان، إضافة إلى قدرته على علاج مشاكل الجهاز التنفسي والهضمي،
ناهيك عن فوائده التجميلية للعناية بالبشرة والشعر، ويمكن استعمال كبسولات فيتامين ج في تحضير بعض الخلطات والوصفات،

حيث سنتطرق للحديث عن هذا الموضوع فيما يأتي.

فوائد خلطة فيتامين ج
تعزيز إنتاج الكولاجين في البشرة؛ وذلك لحمايتها وزيادة نضارتها.
الحد من ظهور الحبوب والبثور، وخاصة في البشرة الدهنية؛ كونه يعمل كمضاد للأكسدة.
تبييض وتفتيح البشرة، وتقليل البقع الداكنة التي تظهر بفعل التعرض الطويل لأشعة الشمس.
تنقية البشرة، وتخليصها من الشوائب والخلايا الجلدية الميتة.
تقليل احمرار وتهيج البشرة الحساسة.

طرق استعمال فيتامين ج للبشرة
الأفضل استعمال فيتامين ج للبشرة من خلال تناوله عن طريق الفم، وذلك بإذابة قرص منه في كوب كبير من الماء الفاتر.
استعماله كقناع يوضع على البشرة لمدة زمنية معينة، وذلك بوضع قرص منه في كوب صغير من الماء الدافئ، ثم تبليل قطعة من القطن بالقليل منه، ومسح البشرة بها بحركات دائرية لعدة دقائق، وتركها مبللة مدة عشر إلى عشرين دقيقة قبل شطفها بالماء.
خلطة فيتامين ج وزيت الزيتون
ملعقة كبيرة من الكريم.
ملعقة من زيت الزيتون.
قرص من فيتامين ج الفوار.
الطريقة: إذابة قرص الفوار في كوب صغير من الماء مع ملعقة من زيت الزيتون، وملعقة من الكريم، ثم تُمزج المواد معاً جيداً، ثم تبلل قطنة صغيرة بالمزيج، وتمرر على البشرة والبقع الداكنة، وتترك لمدة ثلاثين دقيقة، ثم تُغسل بالماء الفاتر.

أضرار خلطة فيتامين ج
الشعور بالحكة في بعض الأحيان.
التهاب جلدي بسيط عند تركها مدة أطول من الموصى بها، أو عند وضع كمية كبيرة.
احمرار الوجه؛ وخاصة عند التعرض للأشعة الشمس.
نصائح وإرشادات
غسل الوجه جيداً بالماء الفاتر قبل تطبيق الوصفة.
وضع الكريم الملطف والمرطب بعد وضع الخلطة، وخاصة عند احمرار البشرة وتهيجها.
تجنب ترك الوصفة مدة طويلة.
وضع الكريم الواقي لأشعة الشمس قبل الخروج من المنزل في حال استعمال الخلطة.
إمكانية استعمال المواد الطبيعية؛ كالليمون والبرتقال.