الفيتامينات في الحمل

ينصح الأطباء بأن تتناول المرأة الحامل جرعات معينة من الفيتامينات والأغذية الصحية بشكلٍ خاص في الشهور الأولى من حملها حتى تتم تقوية جسمها،
ففي حالات تعب الأم بسبب إصابتها ببعض الأمراض كالأنيميا يجب أن تتناول مكملات غذائية، حتى يتزود جسمها بجميع ما يحتاجه خلال الشهور الأولى من الحمل،
وبشكلٍ عام فإنّ غالبية الأطباء يؤكدون أنّ الحامل يجب أن تتناول ما لا يقل عن 60 مليغراماً من أنواع الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين أ، وفيتامين د، والحديد، وحمض الفوليك، والكالسيوم،
وعدد من المكملات الغذائية المه
مة؛ لأنّ الجنين يأخذ حاجته من العناصر سابقة الذكر من جسم والدته.

أهم الفيتامينات في الشهور الأولى من الحمل

حمض الفوليك
إنّ حمض الفوليك من العناصر الغذائية المهمة التي من الواجب تناولها خلال الشهور الأولى من حمل المرأة؛ لأنّه يمنع إصابة الجنين بالعيوب الخلقية ويحد من إصابة الجهاز العصبي بأنواع مختلفة من الأمراض.
حمض الفوليك هو نوع من أنواع فيتامين ب الذي يُساهم بشكلٍ كبير في إنتاج وتزيد الجسم بخلايا الدم الحمراء،
وهو من أهم العوامل المساعدة على نمو الحبل الشوكي والمخ لدى الجنين خلال فترة الحمل، لذلك يجب أن تتناول الحامل حمض الفوليك يومياً منذ بداية حملها حتى يتم حماية جنينها من خطر الولادة المبكرة
وتجنب إصابته بعيوب خلقية، كما يحث الأطباء النساء الحوامل أن يتناولن حمض الفوليك قبل الحمل وحتى الثلث الأول من فترة حملهنَّ،
وبحسب الدراسات والأبحاث فإنّ الحامل تحتاج إلى جرعة مقدارها 400 ميكروغرام يومياً منه، والأهم من ذلك أنّه تجب زيادة نسبة الجرعة بمقدار 200 ميكروغرام خلال الشهر الرابع من الحمل
حتى تُصبح كمية الجرعة المتناولة حوالي 600 ميكروغرام، وخلال الرضاعة يُحبَّذ تناول ما نسبته 500 ميكروغرام،
وللحصول عليه من مصادره الطبيعية والغذائية فيوجد في فاكهة البرتقال، والخضروات ذات الأوراق الداكنة، والسبانخ، والبقوليات، والحبوب الكاملة.

الحديد
يُساهم الحديد في نمو عضلات جسم الحامل وجنينها في وقت واحد، ويحد من إصابة الجنين من مرض الأنيميا خاصة خلال فترة الولادة، مع العلم أنَّ نقصه يُسبب مجموعة من المشاكل والمضاعفات الخطيرة التي قد تؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة،
أو انخفاض وزن الطفل عن المعدل الطبيعي والمقبول علمياً، وشهور الأم بالارهاق والاجهاد الدائم خاصة عند انخفاض نسبة هيموجلوبين الدم لديها،
لذلك يُوصي الأطباء الحوامل بضرورة تناولهنَّ الحديد على شكل أقراص في الشهور الأولى من حملهنَّ، كما يُمكن تناوله من مصادر الطبيعية المحتوية عليه.

الكالسيوم
يجب أن تتناول الحامل في الشهور الأولى من حمالها ضعف كمية الكالسيوم التي تحتاج إليها في الأوقات العادية قبل مرحلة الحمل؛
لأنّ الكالسيوم له دور فعال ومهم في تقوية وبناء عظام وأنسجة الجنين، وللحصول عليه يُمكن تناول الألبان ومشتقات الحليب المتنوعة، والخضروات والأوراق، وسمك السلمون،
كما يُوجد أقراص منه في الصيدليات حيث تحتوي على حوالي 1500 مليغرام من الكالسيوم.