فيتامين د

يوجد فيتامين د في شكلين رئيسيين وهما فيتامين د2 الذي يتم تصنيعه في النباتات، وفيتامين د3 الذي يتم تصنيعه في الجلد بمجرد التعرض لأشعة الشمس،
ويعتبر فيتامين د من الفيتامينات المهمة للجسم والتي تساعد على الوقاية من عدد من الأمراض والمشكلات الصحيّة، ومن أهمها هشاشة العظام، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، ومشاكل القلب، والسمنة.

العلاقة بين نقص فيتامين د والسمنة

يشير الدارسون إلى وجود علاقة وثيقة بين فيتامين د ووزن الجسم، حيث يتسبب نقص مستوى فيتامين د في الجسم إلى ارتفاع احتمال الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن،
ويعود سبب ذلك إلى تعاون كلّ من فيتامين د وهرمون الليبتين في تنظيم وزن الجسم، حيث تُصنّع الخلايا الدهنيّة هرمون اللبتين الذي يرسل إشارات إلى الدماغ عند الشعور بالشبع للتوقف عن التهام الطعام،
كما يساعد فيتامين د على مساعدة هرمون الليبتين على القيام بعمله بالشكل المطلوب.
إنّ أي خلل أو انخفاض في معدلات فيتامين د في الجسم يتسبب في توقف هرمون الليبتين عن العمل بشكل سليم، وبالتالي انعدام الوصول إلى حالة الشبع والتوقف عن التهام المزيد من الطعام.
يلعب فيتامين د دوراً مهماً في تثبيت كلّ من عنصري الكالسيوم والفسفور على العظام، والحماية من ليونة العظام وهشاشتها، وتُشير الدراسات
إلا أنّ احتواء الجسم على معدلات عالية من الكالسيوم يسهم بشكل مباشر في زيادة فعاليته في حرق الدهون والوقاية من زيادة الوزن، وأي نقص في فيتامين د يتسبب بنقص في معدل الكالسيوم في الجسم وبالتالي زيادة عدد الخلايا الدهنيّة فيه.

أسباب نقص فيتامين د
قلة تعرّض الجلد لأشعة الشمس، وخاصة في فصل الشتاء، أو لمن يعيشون في المناطق الباردة والقطبيّة.
قلة تناول الأغذية المحتوية على فيتامين د.
الإصابة بالتهاب ما، مما يؤدي إلى استهلاك مخزون فيتامين د لمحاربته.
الإصابة بنمو بكتيري في الجسم، والذي يفرز مواد معينة تعيق تحوّل فيتامين د في الجسم إلى الصنف النشط منه.
ضعف الكليتين أو الفشل الكلوي، والغسيل الكلوي، حيث تعتبر الكليتان المكان الذي يتم تحويل فيتامين د إلى الصنف النشط منه.

علاج نقص فيتامين د
التعرض لأشعة الشمس لمدة لا تقل عن ربع ساعة بشكل يومي، وتعتبر ساعات الظهيرة الوقت الأفضل للحصول على فيتامين د.
تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين د، ومن أهمها الأسماك الدهنيّة مثل السلمون، والكبد، والبيض.
تناول المكملات الغذائيّة المحتوية على فيتامين د، ويتم ذلك تحت إشراف طبيب مختص وبالجرعات التي يحددها الطبيب، وعادة ما يتم اللجوء إلى هذا الحل في حالات النقص الشديد لفيتامين د في الجسم