فيتامين د والكالسيوم

فيتامين د هو أحد الفيتامينات المهمة والضرورية للجسم، حيث يحتاج إليه الجسم حتّى يتمم عملية امتصاص الكالسيوم، وعلى الرغم من أنّه يُسمى بالفيتامين
إلّا أنّه ليس مصدراً غذائياً أساسياً للجسم بالمعنى الدقيق، لأنّه يوجد بكميات قليلة في الأطعمة مقارنة بالكالسيوم، أمّا الكالسيوم فهو أحد أهمّ المعادن التي تحتاجها أجسامنا منذ الولادة وحتى سن الشيخوخة، وتتراوح كميته في جسم الإنسان ما بين 1 إلى 1.5 كيلوغرام حيث يتركز حوالي 98% من هذه الكمية في العظام والأسنان، كما يوجد في بلازما الدم، ويعمل على توصيل الإشارات الحيوية عبر جدران الخلايا، وتشغيل العضلات، كما أن له مجموعة من الفوائد، التي سنذكرها في هذا المقال.

فوائد فيتامين د والكالسيوم
يحافظان على صحة العظام من خلال زيادة امتصاص نسبة الكالسيوم في الأمعاء، وبدون فيتامين د لن يكون الجسم قادراً على امتصاص أكثر من (10-15)% من نسبة الكالسيوم التي نحصل عليها من الأغذية والمكملات الغذائية.
يُساعد فيتامين د وسكر اللاكتوز والكالسيوم على امتصاص الحديد في الأمعاء الدقيقة بدرجة عالية من الكفاءة والفعالية.
أفادت دراسة طبية أنّ تناول النساء في سن اليأس لمكملات الكالسيوم وفيتامين د معاً يقل لديهن خطر حدوث الكسور، مثل: كسور مفصل الفخذ.
وجدت دراسة حديثة أنّ تناول فيتامين د مع الكالسيوم يطيل عمر المسنين، ولكن هذا التأثير لا يُمكن أن ينطبق عند تناول فيتامين د وحده أو الكالسيوم وحده على الرغم من أنَّ العلماء
لم يتعرفوا حتّى الآن على الآلية الدقيقة الكامنة وراء تناولهما معاً، إلّا أنّهم يعتقدون بأنَّ هذا الأمر يحسّن الوظيفة الخلوية وصحة القلب والشرايين في جسم كبار السن.
يعدّان مسؤولان خلال فترة الحمل عن أهمّ العناصر الغذائية التي يجب تزويدها للجنين حتّى ينمو بشكلٍ سليم وصحي، لذلك من المهم أن تتناول الحامل كمية مناسبة وكافية منهما ضمن وجباتها الغذائية بشكلٍ خاص في فصل الشتاء.

فوائد فيتامين د
أكدَّ الباحثون وجود علاقة قوية بين انخفاض مستوى فيتامين د في الدم وزيادة معدل الوفيات، حيث إنّ تناول كبار السن مكملات فيتامين د قلل خطر موتهم، لأن زيادة أو نقص هذا
الفيتامين تؤدي إلى أداء غير طبيعي في الجسم، لذلك يُنصح بتناول كمية مناسبة منه لوقاية الجسم من الأمراض الآتية:
يُسبب نقصه لين العظام، أي الإصابة بمرض الكساح، كما يؤثر على وظائف القلب والأوعية الدموية بشكلٍ كبير، لذلك يُفضل تناول الجرعات المتوسطة إلى العالية منه لتقليل أمراض الأوعية الدموية والقلب.
يؤدي انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم إلى مرض يُسمى التصلب المتعدد أو اللويحي.
يُصاب الإنسان بنوع من أنواع السرطانات نتيجة النقص في هذا الفيتامين.
يستهدف فيتامين د المسالك الموجودة في الجهاز التناسلي الذكري، فكلما كان مستواه طبيعياً في الجسم سيتم إفراز هرمون التستوستيرون بشكل صحي وسليم.
يقوي الجهاز المناعي، فهو يقي الجسم من الإنفلونزا، والسل، والربو، وارتفاع ضغط الدم.

فوائد الكالسيوم
الكالسيوم هو عنصر أساسي من الحمية الصحية، حيث يؤدي نقصه إلى مشاكل في تكوين العظام والأسنان لأنّه من أهمّ المكوّنات لبناء العظام والأسنان، في حين أنّ زيادة جرعته تؤدي إلى تكوّن حصى الكلى،
لذلك لا بدَّ من تناوله بكميات كافية حتى يستطيع الجسم الحصول على الفوائد الآتية:
تكوين فوسفات الكالسيوم الضرورية في تنظيم نبض القلب وضرباته، وانبساط عضلات الجسم ومنعها من التشنج.
تنظيم انتقال النبضات العصبية في الجهاز العصبي المركزي.
تنشيط إنزيمات عديدة في الجسم مثل: (Lipase).
تحليل الدهون في الأمعاء حتّى يستطيع الجسم امتصاصها بفعالية وكفاءة.
الحفاظ على ضغط الشرايين ومنع تصلبها.
يُساهم في التركيب البروتيني للحمضين النوويين (RNA) و(DNA).
المساعدة على تخثر مهم في الجسم حيث يُسمى عامل التخثر الرابع.
تحفيز عملية انتقال الإشارات الكهربائية بين الخلايا العصبية، وبين الخلايا العصبية والعضلات.
الوقاية من الإصابة بمرض الكساح، أو الإكزيما، أو ضعف العظام.