حبوب زيت السمك

تحتوي الأسماكُ على نسبةٍ عالية من الأحماضِ الدهنيّة كأحماض الدوكوساهيكسانويك، والأوميغا 3 وغيرها من الأحماض الهامّة لصحّةِ جسم الإنسان، ويلجأُ الكثيرون لتناولِ مكمّلات زيت السمك التي يأتي مصدرُها
من الأنسجة الدهنيّة للأسماك المتنوّعة كالماكريل، والتونة، والسلمون، والسردين وغيرها، ولتكونَ بديلاً عن تناولِ الأسماك لتفادي تعريض الجسم للسموم والأمراض
التي قد يُصابُ بها الشخص عند تناول الأسماك التي تحتوي على الزئبق، والسموم، والكلور التي تعرّضُ الجسمَ للأخطار.
توجدُ لحبوبِ زيتِ السمك آثارٌ جانبيّة عند عدم اتبا
ع الجرعة المثاليّة، لذلك يجبُ الحرصُ على تناول الجرعة المحدّدة لهذه الحبوب، وسنتعرّفُ على العديدِ من فوائدِ حبوبِ زيت السمك في هذا المقال.

فوائد حبوب زيت السمك

زيادة قدرة جهاز المناعة، حيث ينشّطُ زيتُ السمك السيتوكينات الموجودة في الجسم لغناه على الأوميغا 3، كما يزيدُ مقاومة الجسم للعديد من الأمراض كالإنفلونزا، والحمى، والسعال، والطفح الجلديّ، ونزلات البرد.
أثبتت دراسات أجريت في ليكسجتون أنّ الأوميغا 3 الذي يحتوي عليه زيتُ السمك قادرة على علاجِ من مرض الإيدز.
التخلص من الالتهابات المزمنة عند تناوله بانتظام سواء على شكل أقراص أو كبسولات، حيثُ يعتبر فعالاً للتخلص من التهابات الأنسجة والتهابات الأمعاء ويعالج الاضطرابات في الجهاز الهضميّ، ويخلّصُ من التهابات القولون، حيث يحدُّ من تراكم الليكوترين عليه.
علاج التهابات المفاصل، حيث يحدّ من الإنزيمات الضارّة بالغضاريف، لذلك ينصحُ باستخدامِه عند الأشخاص الذين يعانون من الروماتيزم والتهابات المفاصل، حيث تقلّ حاجتهم لتناول جرعات كبيرةٍ من الأدوية المضادّة للالتهابات "المسكّنات".
الحدّ من الشعور بالإجهاد، والقل
ق، والتوتر، والاكتئاب، والأرق، والاضطرابات العصبيّة، وتحسين الحالة المزاجيّة.
التخلّص من مشاكل العين كالضمور البقعيّ الذي يصاب به كبار السنّ.
علاج مرض الزهايمر؛ إذ إنّ الأوميغا 3 والأحماض الدهنيّة التي يحتويها زيت السمك مضادٌّ فعّالٌ لمرضِ الزهايمر.
تعزيز القدرة على التركيز وضعف الذاكرة وانخفاض معدّل الذكاء لدى الأطفال، وتحسين عمل المخّ وتطور الدماغ، كما تُعطى جرعات من حبوب زيت السمك للنساء الحوامل لتعزيزِ نموّ مخ الجنين.
علاج البشرة الجافّة وحروق الشمس وإكسابها الحيويّة واللمعان، والتخلص من الأمراض الجلديّة كالاحمرار، والطفح الجلديّ، والصدفيّة، والحكّة، والأكزيما، بحيث يحدُّ من نموّ الالتهابات عند استخدامه موضعيّاً.
تعزيز نمو الحيوانات المنويّة وزيادة الخصوبة.
علاج مختلف أمراض القلب، حيث ينخفضُ مستوى الدهون الثلاثيّة لدى الأشخاص الذين يعانونَ من مرض السكريّ.
علاج قرحة المعدة، والحدّ من نمو الجذور الحرة؛ لاحتوائه على فيتامين e المضاد للأكسدة.
الوقاية من الأمراض السرطانيّة.