الفيتامينات

تعتبر الفيتامينات من أهم العناصر التي يحتاجها الجسم بنسب متفاوتة تختلف تبعاً لاختلاف الفئة العُمرية، حيث تلعب دوراً بارزاً في أداء العديد من العلميات الحيوية في الجسم،
وفي الحفاظ على سلامة أعضاءه الخارجية وأجهزته الداخلية، ويتمّ الحصول عليها من مصادر مختلفة تنقسم بشكل عام إلى قسمين رئيسين هما المصادر الطبيعيّة،
والتي تتمثّل في الأطعمة والمشروبات الطبيعيّة والعناصر الغذائية التي تحتوي على نسبة من هذه الفيتامينات، وكذلك في المصادر غير الطبيعيّة أو المصادر الطبية المُصنعة التي تتمثّل في الكبسولات الدوائية
التي يطلق
عليها اسم المكملات الغذائية التي تعوّض أي نقص في الجسم من هذه العناصر.

أفضل فيتامينات للجسم والبشرة

فيتامين ج
فيتامين ج أو كما يُطلق عليه في الميدان العلمي حمض الأسكوربيك الذي يلعب دوراً كبيراً في زيادة نشاط وحيوية الجسم من خلال تنشيط الدورة الدموية فيه، كما يعزز قوة الجهاز المناعي في الجسم ضد العدوات المرضية المختلفة،
ويزيد قدرة الجسم على مقاومة البكتيريا والجراثيم والميكروبات المُسببة للأمراض المختلفة، كما يقاوم الالتهابات المختلفة، بما في ذلك التهاب المفاصل والعظام، والحلق،
والجيوب الأنفية، ويحارب كافة أنواع الحساسية التي تصيب الجسم بما في ذلك حساسية الجلد.
يعدّ فيتامين ج مسؤولاً عن تنظيف البشرة بعمق وتط
هيرها من الشوائب المُسببة للحبوب، كما يمنحها نضارة عالية، ويقضي على شحوبها، ويساهم في التخلص من الكلف والنمش،
والأضرار الناتجة عن أشعة الشمس، بما في ذلك الحروق البسيطة، والتصبغات التي ترافق التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

فيتامين هـ
هو من أحد أهم وأقوى المضادات الطبيعيّة للتأكسد، مما يجعل منه مقوياً عاماً للجسم ضد الأمراض شديدة الخطورة، والتي تُشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان من خلال محاربة الشقوق والجذور الحُرة المُسببة
لمرض السرطان على سبيل المثال، كما يساهم في تعزيز إنتاج كريات الدم الحمراء ويمنع الإصابة بالأنيميا.
فيما يتعلق بفوائد فيتامين هـ للبشرة، فإنّه يلعب دوراً في تأخير ظهور علامات التقدم في السن والشيخوخة، والتي يتمثّل أشهرها في التجاعيد والخطوط الرفيعة والدقيقة،
حيث يعزز إنتاج بروتين الكولاجين الذي يحافظ على حيوية وشباب الجلد.

فيتامين أ
هو من أهم الفيتامينات المقوية للنظر والواقية من أمراض العيون المختلفة، بما في ذلك مشاكل القرنية، والعدسة، والضمور البقعي، وضعف النظر، كما يعتبر أساساً للحفاظ على صحة ونضارة البشرة،
حيث يزيل التصبغات الداكنة، ويحارب بكفاءة عالية مشكلة الهالات السوداء التي تظهر تحت العيون وتُلحق مظهراً غير لائق في البشرة.

فيتامين د
يعزز امتصاص العناصر المعدنية المهمة للقوة البدنية للجسم، بما في ذلك عنصر الكالسيوم المسؤول عن تغذية العظام والمفاصل والعضلات والأسنان، ويحول دون الإصابة بمرض هشاشة العظام ومشاكل النمو المختلفة.