أورام المخ
يُعتبر المخ (بالإنجليزية: The cerebrum) أحد أجزاء دماغ الإنسان وأكبرها، ويتكوّن من نصفين يتحكم كل منهما بالجهة المعاكسة له من جسم الإنسان، ويُقسم مخ الإنسان إلى أربعة فصوص (بالإنجليزية: Lobes)، لكل منها وظائفه المحدّدة، وهي؛ الفص الجبهيّ (بالإنجليزية: Frontal lobe) وتوجد فيه مراكز للتحكم بالمنطق، والمشاعر، والكلام التعبيري، والحركة، والفص الجداريّ (بالإنجليزية: Parietal lobe) والذي يتحكّم بالإحساس باللمس، مثل الألم والحرارة والضغط، والفص الصدغيّ (بالإنجليزية: Temporal lobe) وهو الجزء المسؤول عن التحكم ببعض الحواس مثل السمع، وكذلك الذاكرة، وبقدرة الإنسان على فهم الكلمات المقروءة أو المسموعة، والفص القذالي (بالإنجليزية: Occipital lobe) الذي يقوم بالتحكم بالرؤية. وفي الحقيقة قد يصاب المخ ببعض أنواع أورام، مثل باقي أجزاء الدماغ، إذ تمّ توثيق أكثر من 150 نوعاً من الأورام التي تصيب الدماغ إلى الآن، ويمكن تقسيم هذه الأورام إلى أورام حميدة (بالإنجليزية: Benign)، وأورام خبيثة (بالإنجليزية: Malignant).

أعراض ورم المخ
تُعدّ أورام المخ، وأورام الدماغ بشكلٍ عام، مشكلة صحية خطيرة على حياة الإنسان، وذلك بسبب صلابة جمجمة الإنسان، ولعدم احتوائها على مساحة تسمح بنمو الأورام، فيؤدي تكوّن الأورام فيها إلى زيادة الضغط داخل الدماغ (بالإنجليزية: Intracranial pressure)، كما قد تعمل أورام الدماغ على إحداث أضرار أخرى، مثل تشكيل ضغط مباشر على الأنسجة القريبة منها، أو تدمير خلايا الدماغ بشكلٍ مباشر، والتسبّب بتجمّع السوائل داخل الدماغ، أو التسبّب بالنزيف، أو العمل على إغلاق الدورة الطبيعية للسائل الدماغيّ الشوكيّ (بالإنجليزية: Cerebrospinal fluid)، وفي الحقيقة يعتمد ظهور أعراض أورام الدماغ على موقع الورم وحجمه، أمّا بالنسبة للأعراض التي قد تصاحب الإصابة بأحد أورام المخ نذكر منها الآتي:
الإصابة بالصداع (بالإنجليزية: Headache)؛ وهو أكثر أعراض أورام الدماغ شيوعاً، وغالباً ما تكون أول الأعراض ظهوراً، ويتميّز الصداع الناتج عن أورام المخ بأنّه يحدث أثناء النوم كذلك، ويزداد سوءاً في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم وتنخفض حدّته لاحقاً خلال اليوم، كما يزداد سوءاً عند السعال أو العطس، وعند ممارسة التمارين الرياضية.
اختلال الوظائف الذهنية للدماغ؛ وقد يتضمن ذلك تغيّر في شخصية المصاب، إضافة إلى اضطراب مزاجه، وعدم قدرته على أداء عمله بكفاءة، وقد يعاني المريض من القلق (بالإنجليزية: Anxiety)، أو الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression).
المعاناة من زغللة العين، أو ازدواجيّة الرؤية، خصوصاً إذا ما شكلت أورام المخ ضغطاً على العصب البصريّ (بالإنجليزية: Optic nerve).
المعاناة من الغثيان والتقيؤ.
المعاناة من الدوخة أو الدوار.
الشعور بالتعب والإعياء.
فقدان الذاكرة.
الشعور بالضعف أو الخدر في أحد أطراف الجسم، أو في جهة كاملة من الجسم، أو الإصابة بالشلل الجزئيّ.
اختلال حواس الجسم المختلفة، مثل القدرة على الشعور بالحرارة، والبرودة، والضغط، كما قد تتأثر حواس السمع، والشم، والبصر.
المعاناة من النوبات التشنجيّة (بالإنجليزية: Seizures)، خصوصاً عند البالغين.
مواجهة صعوبة في القراءة أو الكتابة.
المعاناة من بعض الأعراض الأخرى، مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم على فترات متقطعة، والمعاناة من صعوبة البلع، وارتعاش اليدين، وفقدان القدرة على التحكم بالمثانة، وصعوبة المشي.

أنواع أورام المخ
هنالك عدّة تقسيمات لأورام الدماغ، فقد تُقسم إلى أورام حميدة وأورام خبيثة، كما يمكن تقسيم الأورام الخبيثة بحسب مصدر الخلايا السرطانيّة إلى؛ أورام سرطانيّة مهاجرة (بالإنجليزية: Metastasis) تنتشر من مواقع أخرى في الجسم إلى الدماغ، وأورام سرطانيّة أوليّة؛ وهي التي تنشأ من خلايا الدماغ، أو من الأغشية المحيطة به والمسماة بالسحايا (بالإنجليزية: Meninges)، أو من الخلايا العصبية، أو من الغدد الموجودة في الدماغ، وفي ما يلي بيان لبعض أنواع أورام الدماغ:
أورام الدماغ الحميدة: وعلى الرغم تسميتها بالحميدة، إلّا أنّها قد تشكل خطراً على حياة المريض، فقد تتسبّب بزيادة في الضغط داخل الدماغ، وإلحاق الضرر على أنسجة الدماغ، ومن أنواع أمراض الدماغ الحميدة ما يلي:
الأورام السحائيّة (بالإنجليزية: Meningiomas)؛ وتنشأ هذه الأورام من سحايا الدماغ، وتُعدّ أكثر أورام الدماغ الحميدة شيوعاً، كما تشكل ما نسبته 10-15% من جميع أورام الدماغ.
الأورام الحبليّة (بالإنجليزية: Chordomas)؛ تتكون هذه الأورام بشكل شائع في قاعدة الجمجمة وفي الجزء السفلي من النخاع الشوكيّ.
الأورام الشفانيّة (بالإنجليزية: Schwannomas)؛ وهي إحدى أورام الدماغ الشائعة التي تنشأ من خلايا شوان (بالإنجليزية: Schwann cells)، التي تقوم بصنع الطبقة الحامية والعازلة للخلايا العصبيّة.
الأورام القحفيّة البلعوميّة (بالإنجليزية: Craniopharyngiomas)؛ تنشأ هذه الأورام عادةً في جزء من الغدّة النخاميّة، ويُعدّ هذا النوع من الورم صعب الاستئصال؛ بسبب تواجده بالقرب من الأجزاء الداخلية الحيويّة للدماغ.
أورام الغدّة النخاميّة (بالإنجليزية: Pituitary adenomas)؛ تُعدّ هذه الأورام أكثر الحالات المرضية التي تصيب الغدة النخاميّة شيوعاً.
أورام الدماغ الخبيثة: نذكر منها الآتي:
الأورام الدبقيّة (بالإنجليزية: Gliomas)؛ وهي أكثر أورام الدماغ الخبيثة شيوعاً عند البالغين، إذ تشكل ما نسبته 78% من أورام الدماغ الخبيثة، وتنشأ هذه الاورام من الخلايا الدبقية (بالإنجليزية: Glial cells)، التي تقوم بدعم أجزاء الدماغ، وتزويد خلاياه بالغذاء، وتخليصها من الفضلات، وتضمّ عدّة أنواع، مثل الأورام النجميّة (بالإنجليزية: Astrocytomas)، وأورام البطانة العصبيّة (بالإنجليزية: Ependymomas)، والأورام الأروميّة الدبقيّة متعدّدة الأشكال (بالإنجليزية: Glioblastoma multiforme).
الأورام الأروميّة الوعائيّة (بالإنجليزية: Hemangioblastomas)؛ تنشأ هذه الأورام من الأوعية الدمويّة، وتصيب الرجال أكثر من النساء.
الأورام العصويّة (بالإنجليزية: Rhabdoid tumors)؛ وهي من الأورام النادرة، والشديدة، التي تنتشر داخل الجهاز العصبيّ.