زيادة البوتاسيوم بالجسم

يُعدّ البوتاسيوم أحد أهمّ العناصر الرئيسية في جسم الإنسان؛

فهو ضروري لتعزيز عمل الكثير من عضلات جسم الإنسان لتقوم بأداء وظائفها بشكلٍ سليم، كالعضلات الهيكلية، والملساء، وعضلة القلب، بالإضافة إلى ذلك فإنّ البوتاسيوم يلعب دوراً مهمّاً في نقل الإشارات العصبية في الجهاز العصبيّ في الجسم. وتتراوح نسبة البوتاسيوم في الدم بين 3.5-5 مللي مكافئ/لتر، وفي الوضع الطبيعيّ فإنّ حوالي 98% من البوتاسيوم موجود داخل الخلايا، في حين أنّ 2% فقط موجود خارجها، وفي الحقيقة يمكن أن ينتقل البوتاسيوم من داخل الخلية إلى خارجها والعكس صحيح، لكن يبقى في الوضع الطبيعيّ ضمن النسب المقبولة، وعليه يمكن القول إنّ انتقال البوتاسيوم إلى خارج الخلايا بشكلٍ يفوق الحد الطبيعيّ قد يتسبب بفرط بوتاسيوم الدّم (بالإنجليزية: Hyperkalemia)، وهذا ما يُعرف عند عامة الناس بزيادة البوتاسيوم في الجسم.

من الجدير بالذكر أنّ هذه الحالة قد تتسبب بحدوث خلل في ضربات القلب، والعضلات الهيكلية، وغير ذلك، وبالتالي لا بُدّ من مراقبة مثل هذه الحالات وعلاجها بحسب ما يراه الطبيب مناسباً، ويجدر التنبيه إلى أنّ وصول نسبة البوتاسيوم لأكثر من 7 مللي مكافئ\لتر يُشكل خطراً كبيراً على حياة المريض، وقد يؤدّي إلى توقّف عضلة القلب والوفاة.

أسباب ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الجسم هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة البوتاسيوم في جسم الإنسان ومن أهمها:

الفشل الكلوي الذي يعتبر من أكثر الأسباب شيوعاً لارتفاع البوتاسيوم، إذ إنّ الكلية تصبح غير قادرة على أداء عملها بالشكل المطلوب؛ مما يؤدي إلى عدم التخلص من البوتاسيوم الفائض في الجسم، وبالتالي تراكمه داخل الجسم.
الإفراط في استعمال مكمّلات البوتاسيوم، والذي من الممكن أن يؤدي إلى زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم بنسبةٍ عادية أو خطيرة.


العلاج الكيميائي.
أمراض الغدة الكظرية.
الأمراض الانسدادية في المسالك البولية مثل حصى الكلى.
المسكنات المضادة للالتهابات.
مرض أديسون.
الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.
الحروق.
أدوية ضغط الدم.
تناول مدرات البول.

أعراض زيادة البوتاسيوم في الدم

تختلف أعراض زيادة البوتاسيوم على نسبته في الجسم،

وفي معظم الحالات لا تظهر على المريض أي من هذه الأعراض؛ حيث لا تظهر إلّا عند الارتفاع الشديد،

أمّا أعراض ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم فهي كالتالي:
صعوبة في التنفس.
الإعياء والتعب الشديدان.
الإحساس بالوخز أو الخدر في الجسم.
الشعور بآلام في الصدر.
الغثيان والتقيؤ.
خفقان القلب.
احتماليّة الإصابة بالشلل وعدم انتظام ضربات القلب،
وفي حال تركه دون علاج يمكن أن يؤدي إلى توقف عضلة القلب.