فيتامين ب

فيتامين ب المركّب هو عبارة عن مجموعةٍ من الفيتامينات الذائبة في الماء، ومع أنّها كغيرها من أنواع الفيتامينات لا تحتوي على الطّاقة،
إلّا أنّ الجسمَ سيفقدُ طاقتَه دونَها؛ فهذه الفيتامينات تساهمُ في حصول الجسم على الطّاقةِ الموجودة في المركّبات الأخرى كالكربوهيدرات والدهون والبروتينات؛ حيث تعمل العديد من فيتامينات ب، مثل: الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثينيك، والبيوتين، كعواملَ مُساعدة لبعضِ أنواعِ الإنزيمات التي تحرّرُ الطّاقة.

مجموعة فيتامين ب
فيتامين ب1: ويطلقُ عليه اسمُ ثيامين، ويُساهم في عمليّة تمثيلِ الطّاقة في خلايا الجسم المختلفة، وبشكل خاصّ الطاّقة الموجودة في الكربوهيدرات، ويمكنُ الحصولُ على فيتامين ب1 من خلال تناول الكبد، والخميرة، والأرزّ الأسمر، والحبوب المدعّمة.

فيتامين ب2: ويُطلق عليه اسم الريبوفلافين، ويساعدُ العديدُ من الإنزيمات في عمليّة تحريرِ الطّاقة في جميع خلايا الجسم، ويحمي مضادّات الأكسدة، ويسبّب نقصُه في الإصابةِ بسوء التغذيّة، ويمكنُ الحصولُ عليه من خلالِ تناول الحليب ومنتجاته، والكبدة، والحبوب الكاملة والمدعّمة، والخضروات الطازجة.

فيتامين ب3: ويُطلق عليه اسمُ النياسين، ويُساهمُ في التفاعلات الخاصّة بعمليّات الأيض، كتمثيلِ الجلوكوز والدهون والكحول، ويمكنُ الحصول عليه من خلال تناول الحليب، والبيض، والّلحوم، والأسماك، والدواجن، والحبوب الكاملة، والحبوب المدعّمة، والفطر، والخضروات.

فيتامين ب6: ويُساهمُ في الوظائفِ الجسمِ الحيويّة، ويدخل في عمليّة تكوين الأحماض الأمينيّة، وفي عمليّة تمثيل اليوريا، وتحويل الحمض الأميني تريبتوفان إلى النياسين أو الناقل العصبيّ سيروتونين، ويمكن الحصولُ عليه من تناولِ الّلحوم، والدواجن، والأسماك، والبقوليّات، والفواكه غير الحمضيّة، والحبوب المدعمة، والكبدة.

فيتامين ب12: ويُعرف باسم الكوبالامين، ويسبّب نقصُه فقر الدّم الخبيث، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول: الدواجن والأسماك، والحليب، والأجبان.

البيوتين: ويساعدُ الإنزيمات في عمليّة تفاعلات الطّاقة، وصناعة الجلوكوز من الأحماض الأمينيّة والجليسرول، كما يدخل في تكوين الأحماض الأمينيّة، ويُسبّبُ نقصُه طفحاً جلديّاً وتقشّراً للجلد حول العينين والأنف والفم، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول الأسماك، والحليب، والبيض، والحبوب الكاملة، والّلحوم الداخليّة، وفول الصويا.

حمض البانتوثينيك: ويساهم في أكثر من 100 خطوة في تكوين الدهون، والنواقل العصبيّة، والهرمونات الستيرويديّة، والهيموجلوبين، كما يعدّ مهمّاً في عمليّات تمثيل الطّاقة، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول لحم العجل، والدواجن، واللحوم الداخليّة، والحبوب الكاملة، والبطاطا، والبندورة، والبروكلي.

حمض الفوليك: ويُساهم في نقل المركّبات أحاديّة الكربون، وتحويل فيتامين ب12 إلى الأشكال النشطة، ويسبّب نقصُه الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ويمكنُ الحصول عليه عن طريق تناول البقوليّات، والخضروات، وخاصّة الخضروات الورقيّة الخضراء، والحبوب المدعمة والبذور، والكبدة.