فيتامين د

يعدّ فيتامين د من أهم الفيتامينات اللازمة لصحة الجسم، وهو فيتامين ذائب في الدهون، ويقوم الجسم بتخزينه الفائض منه في الأنسجة الدهنيّة، ولا يمكن الاستغناء عنه؛ حيث يحتاج الإنسان إلى حوالي 600 وحدة عالمية منه. له عدّة فوائد منها:
ضروريّ لامتصاص الكالسيوم والفسفور، والمعادن اللازمة لتطويرالهيكل العظميّ، ولنمو العظام وتقويتها، ونقصه يسبب هشاشة العظام، أو الكساح.
يساعد في منع الخلايا السرطانيّة من التكاثر، وقد أثبت فعاليّته في محاربة سرطان الثديّ.
يساعد في تقوية مناعة الجسم.
يزيد من فعاليّة الأنسولين، وزيادة إفرازه، بالتالي فهو مفيدٌ جداً لمرضى السكريّ من النوع الثاني، وخاصة من يعانون من ضغط الدم الناتج عن مرض السّكر.

الحصول على فيتامين د
التعرّض لأشعة الشمس المباشرة صباحاً قبل الساعة العاشرة، أو عصراً بعد الساعة الرابعة، فيجب تعريض الوجه واليدين وما أمن من الجسم لأشعة الشمس لكن ليس في وقت أوجها، ودون استخدام مستحضرات الوقاية من أشعة الشمس.
الحصول على فيتامين د من الأغذية الغنيّة به وهي:
الأسماك الدهنيّة: تعدّ ثمار البحر من أغنى الأطعمة بفيتامين د، وأيضا السلمون والتونا، كما يمكن الاستفادة من الزيت المستخرج من الأسماك والذي يسمى بزيت السمك، المتواجد على شكل أقراص صفراء اللون تباع في الصيدليات ومحال العطارة.
الحليب ومشتقاته، من أجبان، وألبان بأشكالها، والزبدة والقشدة.
المشروم يحتوي على نسبة لا بأس بها من فيتامين د أيضاً.
البيض وبالأخص صفار البيض؛ فهو غنيّ بفيتامين د والمعادن الأخرى.
المكملات الغذائية المعروفة بحبوب الفطور.
الكبد: يحتوي كبد المواشي والطيور على كمية جيدة من فيتامين د ويعدّ كبد العجل والنعاج أغناها به، بالإضافة لكبد الدجاج .

نقص فيتامين د
قلّة التعرّض لأشعة الشمس المباشرة، ويكون أصحاب البشرة الداكنة أقل قدرةٍ على إنتاج فيتامين د من التّعرض لأشعة الشمس، مقارنة بأصحاب البشرة الفاتحة.
عدم تناول الأغذية المحتوية على فيتامين د، والأطفال المعتمدون على الرضاعة الطبيعية، بعد الشهر السادس من عمرهم، الذين لا يتناولون مكملات غذائية أخرى.
التدخين؛ حيث إنّه يقلل من امتصاص الجسم لفيتامين د.

أضرار نقص فيتامين د
سهولة التّعرض لكسور في العظام؛ فعند أقل إصابة يمكن أن تتعرّض العظام للكسر؛ حيث إنّها لا تكون قويّة.
الشعور بالألم في العظام.
الضعف، والتعب الدائم.
التشنج في العضلات.
الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين د معرّضون للكساح.
هشاشة العظام، وهو مرضٌ منتشرٌ بين النساء.
زيادة نسبة الإصابة بالزكام، واستمراره لوقت أطول من المعتاد.