الفيتامينات

يحتاج الجسم إلى مجموعة الفيتامينات المتنوّعة؛ حيث إنَّ كل عائلةٍ تختلف عن الأخرى في تركيبها، ويحتاج الجسم إلى كميّاتٍ قليلةٍ من الفيتامينات ولكن نظراً إلى أنّه لا يمكنه صناعته لذلك فإنه يستمدّه من المصادر الخارجيّة،
وتكمن أهمية الفيتامينات في أنها تساعِد على تنشيط العمليّات الحيوية المختلفة ولكنها لا تدخل في بناء الأنسجة في الجسم، ومن هذه الفيتامينات فيتامين (ب 6 b6).

فيتامين ب 6 (b6)
فيتامين b6 هو أحد مركّبات مجموعة فيتامين b، ويُسمّى أيضاً البيريدوكسين والأدرمين؛ وهو من الفيتامينات التي تذوب في الماء ولا يمكن للجسم تخزينه، ويحتاج جسم الإنسان إلى كميّاتٍ محددةٍ من هذا الفيتامين كالتالي: 2.2 مليغرام للرجال، و2.0 مليغرام للنساء من 2015 إلى 206 مليغرام للسيّدات الحوامل.

أهمية فيتامين ب 6 (b6)
له دور فعّال في عملية التمثيل الغذائي للأحماض الدهنيّة الأساسية التي يحتاجها الجسم.
يحتاج إليه الجسم من أجل النموّ بطريقةٍ سليمةٍ وصحيحةٍ.
يدخل في إنتاج النواقل العصبيّة، لذلك يعتمد عليه الجهاز العصبي.
يُستخدم في علاج الأمراض النفسية.
له دور في التخلّص من أعراض ما قبل الطمث مثل الألم في الظهر والبطن، واضطرابات المعدة، والاكتئاب، والانتفاخ، كما أنّه يُخفّف من الأعراض المرافقة لتناول حبوب منع الحمل مثل الاكتئاب، والإجهاد، والرّغبة في النوم.
يُساعد في تحويل الهيموغلوبين إلى كريات دم حمراء في الجسم، ممّا يستعدي أهميّة تناوله بكمياتٍ مناسبة للحامل والمرضع.
ينشِّط جهاز المناعة؛ حيث إنّه يدخل في تركيب الخلايا الليمفاوية والأجسام المضادة.
يخفّف من احتباس السوائل في الجسم.
يُعزّز من نمو الشعر ويمنع تساقطه؛ حيث إنّه يُساعِد على التخلّص من القشرة التي تسبّب تساقط الشعر.
يعالج بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما وحب الشباب والصدفية.
يخفف من تركيز حصى الكلى ويمنع تشكلّها.
يساعد في علاج بعض الأمراض مثل: التوحد، والفصام، واضطراب الانتباه، وغيرها من الأمراض التي ترتبط بنقص المغنيسيوم في الجسم.

أعراض نقص فيتامين ب 6(b6)
الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، وتشقق الشفاه.
ظهور التقرّحات في الفم والتهاب اللسان.
التهاب الخلايا الدهنية وخاصةً التي تحيط بالأنف والعيون والحواجب.
الإصابة بأمراض الجهاز العصبي مثل: العصبية، والتوتر، والقلق، والاكتئاب.
التعب والإرهاق والتهيج.

مصادر فيتامين ب6
الأسماك مثل: سمك القد، والسلمون، والهلبوت، والتونة، واللحوم الحمراء، والدجاج، والحبوب الكاملة غير المقشّرة، وكبد الأغنام والدجاج، والبيض، والموز، والخضروات مثل البطاطا، والسبانخ، والبازيلاء الخضراء واللفت الأخضر، والأفوكادو، والمكسّرات مثل الفول السوداني والكاجو والبندق، والبقوليات مثل الحمص والعدس وفول الصويا.