فيتامين د

يُعتبر فيتامين د من الفيتامينات الذائبة في الدهون من مجموعة السيكوسترويد، وهو موجودٌ في عددٍ قليلٍ من الأطعمة، ومضافٌ إلى أطعمة أخرى، وكغيره من الفيتامينات هو ضروريٌ لصحّة الجسم
ولحمايته من الأمراض والالتهابات، ولكنه يتميّزعن غيره من الفيتامينات بإمكانية الجسم على إنتاجه عن طريق التعرّض لأشعة الشمس ولذلك سُمّي بفيتامين أشعة الشمس.

فوائده
يقوم فيتامين د بتحفيز الجسم على امتصاص الكالسيوم الذي يحافظ بدوره على العظام ويُساعد على نموها وبنائها، ولذلك يُصاب الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين د من مرض الكساح ومن تأخر النمو،
ويُصاب كبار السن الّذين يُعانون من نقص فيتامين د من هشاشة العظام، كما يُساعد فيتامين د على أداء الجهاز العصبي، ويساعد في الوقاية من العديد من الأمراض، منها: أمراض القلب، وأمراض العظام،
وبعض أنواع السرطانات منها سرطان الرحم، أو سرطان البروستات، كما ويُساعد على ضمان صحّة العقل ووقايته من أمراضٍ مثل الزهايمر.

أعراض نقصه
هشاشة العظام عند الكبار.
الكساح عند الأطفال.
تأخر في النمو عند الأطفال.
الربو الحاد عند الأطفال.
آلام العظام وضعف العضلات.
زيادة خطورة الإصابة بالسرطان بنسبة 30-50%.
زيادة نسبة الإصابة بالسكري.
زيادة نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
زيادة نسبة الإصابة بمرض السل.
زيادة نسبة الإصابة بالأمراض النفسية مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية.
الإرهاق المزمن.

كيفيّة الحصول عليه من الشمس
تُعتبر أشعّة الشمس من أهم الطرق وأكثرها طبيعيةً لإنتاج فيتامين د، وكل ما عليك فعله هو تعريض جسمك بالتركيز على منطقة البطن لأشعة الشمس لفتراتٍ قصيرة خصوصاً في فصل الصيف؛
حيث تعتمد كمية فيتامين د المنتجة على الوقت وعلى منطقة السكن وعلى لون البشرة، فيحتاج الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة إلى وقتٍ أطول من الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة؛ حيث تعمل صبغة الميلامين على تقليل قدرة الجلد على امتصاص فيتامين د.

مصادره
يوجد فيتامين د في بعض الأطعمة ولكن بنسبٍ قليلة غير كافية لسد حاجات الجسم، وهنا نذكر بعض الأطعمة التي يوجد هذا الفيتامين داخلها.
البيض.
السمك.
زيت كبد السمك.
الحليب المدعم.

معرفة نقصه في الجسم
عمل فحصٍ للدم في المختبر الطبي هو الطريقة الوحيدة والمضمونة لمعرفة ما إذا كنت تحصل على النسبة التي تحتاجها من فيتامين د؛ حيث يُمكنك الذهاب مباشرةً إلى المختبر وطلب عمل الفحص أو الذّهاب إلى طبيبك وشرح الأعراض التي تُعاني منها، ويطلب منك عمل الفحص بناءً على الأعراض.