فيتامين د

فيتامين د، أو كما يُسمّى أحياناً بفيتامين الشمس، ينتمي لمجموعة السيكوسترويد، وهو من مجموعة الفيتامينات الذائبة في الدهون، وهو من الفيتامينات التي يُمكن تصنيعها في جميع الثديات.
تُعتبر الجرعة التي يحتاجها جسم الإنسان منه ما بين ثلاثمئة إلى أربعمئة وحدة دولية، أي ما يُقارب خمسة إلى عشرة ميكروغرامات،
ويقوم فيتامين د بالعديد من العمليات الحيوية في الجسم، ويُسبّب نقصه العديد من المشاكل المؤذية للجسم.

مصادر فيتامين د
المأكولات البحرية: مثل السمك، والسردين، والتونا، والمحار، والماكريل، وزيت سمك القد.
مشتقات الحليب: مثل اللبن، واللبنة، والزبدة، والجبنة بكافة أنواعها، ولبن الزبادي.
صفار البيض.
الحبوب الكاملة والمدعمة بفيتامين د.
فطر المشروم.
حليب الصويا.
كبدة العجل، وكبدة الخروف، وكبدة الدجاج.

أهمية فيتامين د
يُساعد على امتصاص عنصري الفسفور والكالسيوم من الأمعاء الدقيقة والكليتين.
يُحافظ على توازن نسبة الفسفور والكالسيوم في الدم.
يقوّي العظام والأسنان، ويساعد على نموها.
يساهم في نضج الخلايا العظمية.
يعزز عمل جهاز المناعة.
يمنع الإصابة بالسرطان، ويثبط نمو الخلايا السرطانية، خصوصاً سرطان الثدي.
يُعزّز الصحة النفسية، ويمنع الإصابة بالاكتئاب.
يمنع تسوس الأسنان، ويقي من إصابتها بالنخر والتسوس.
يحافظ على معدل السكر في الدم.
يقي من الإصابة بامراض الربو التحسسي.
يحمي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
يقلل ضغط الدم المرتفع.
يمنع من الإصابة بمرض التصلب اللويحي المتعدد.

أسباب نقص فيتامين د
قلة تعرّض الجلد لأشعة الشمس، بسبب ارتداء الملابس الكاملة، أو استخدام واقي الشمس.
التقدّم في السن.
إصابة الأمعاء الدقيقة بمرض ما، ممّا يُسبّب سوء امتصاص فيتامين د.
تراكم الدهون في الجسم، وزيادة الوزن، ممّا يؤدّي إلى تجمّع فيتامين د في الخلايا الدهنية وعدم استفادة الجسم منه.
نقص فيتامين د في حليب الأم، ممّا يُسبّب إصابة الأطفال الرضّع بنقص فيتامين د.
الإصابة بخلل عضوي ما، مثل: أمراض الكلى، وأمراض الكبد.
قلة التغذية، وعدم الالتزام بنظامٍ غذائيّ صحيّ يحتوي على فيتامين د.
تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية، مثل أدوية الصرع.
وجود مرض وراثي ما، مثل الإفراط في إفراز عنصر الفوسفات في الكليتين.

أضرار زيادة فيتامين د
الإصابة بالإسهال أو الإمساك
الإصابة بزيادة في عدد ضربات القلب.
الإصابة بضعف التركيز، وقلة الإدراك.
الشعور بالغثيان والتقيؤ.
الإصابة بالصداع.
زيادة نسبة عنصر الكالسيوم في الدم.
ترسّب الكالسيوم في أعضاء مختلفة في الجسم، مثل: القلب، والكليتين، وأنسجة الجسم، ممّا يسبب أمراضاً خطيرة.