الفيتامينات

هي مواد عضويّة تعدّ في غاية الأهميّة ويحتاج إليها الجسم حتّى يتمكّن من أداء وظائفه بشكل فعّال، والحفاظ على سلامته ومقاومة الأمراض التي قد يتعرّض لها؛ فصحّة الإنسان لا تكتمل إلّا بتوافرها في الجسم بشكل مناسب ومحدود إذا ما قورنت بغيرها من المواد الغذائيّة الأخرى مثل: البروتينات والكربوهيدرات، ومن هذه الفيتامينات التي يحتاجها الجسم فيتامين ك.

فيتامين ك
هو عبارة مادة متبلورة صفراء اللون وهو من الفيتامينات الضرورية للجسم، ويعدّ من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وله ثلاثة أنواع: *فيتامين ك1 ويطلق عليه فلوكينون ويوجد بشكل رئيسي في النباتات والخضروات ذات اللون الأخضر.
فيتامين ك2 مينا كينون ويوجد في الأطعمة المخمرة مثل: الفول، والصويا المخمرة.
فيتامين ميناديون وويجب الانتباه عند تناوله وخاصّة للأم المرضعة حيث يسبّب التسمّم عن الرضاعة.

فوائد فيتامين ك
يعدّ فيتامين ك من الفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحّة الإنسان، لذلك ينصح بتناوله بكميات كافية في النظام الغذائي للحفاظ على تجلّط الدم والحفاظ على عظام قوية والوقاية من الأمراض، ومن أجل ذلك يستخدم فيتامين 1 وفيتامين2 في المكمّلات الغذائية، يوجد الكثير من الفوائد لفيتامين ك ومن ذلك:
حماية القلب ووقايته من الأمراض ومنع تصلّب الشرايين.
يعمل على بناء عظام قوية وذلك بالحفاظ على الكالسيوم في الشرايين والأنسجة من خلال تناول فيتامين ك2، وبذلك يمنع من الإصابة بهشاشة العظام.
يساعد على منع الإصابة بالسرطان، ويعمل على منع نمو الخلايا السرطانية في الجسم.
يعمل على تنظيم تجلط الدم والحد من النزيف الداخلي كالحدّ من نزيف الكبد وعند الإصابة بالجروح.
علاج بعض المشاكل المتعلقة بأمراض الجهاز الهضمي والتهابات القولون.
يمنع القيء والغثيان للمرأة الحامل؛ حيث إنّ السبب الرئيسي لحدوث ذلك نقصان الفيتامين وعند تناوله يمنع ظهور مثل تلك الأعراض
يعطى لحديثي الولادة لمنع النزيف.

نقص فيتامين ك
إنّ تناول الأطعمة المتنوعة واتّباع النظام الغذائي الجيد يوفر الفيتامين بشكل مناسب في الجسم، أمّا اتّباع العادات الغذائيّة السيّئة فيؤدّي إلى نقصان الفيتامين وهذا يسّبب في مشاكلاً صحيّة نحن بغنى عنها ومن ذلك: أنّ الدم يصبح غير قادر على التخثر بسهولة، ممّا يسبّب النزيف في حالة فقدان الدم وقد يوصل ذلك إلى الوفاة، وإن نقصانة سبب في هشاشة العظام وضعف بنيتها بسبب نقصان الكالسيوم في الجسم، ذلك أنّ هذا الفيتامين وخاصة فيتامين2 هو الذي يحافظ على الكالسيوم، وكذلك من أعراض نقصانه القيء، والغثيان للمرأة الحامل ولهذا عند تناوله تتوقف مثل تلك الأعراض، ومن ذلك مشاكل في الجهاز الهضمي والقولون وغير ذلك من الأمراض.
لا بدّ من الحفاظ على وجود الفيتامين داخل الجسم بشكل مناسب وذلك من خلال تناول الأغذية الغنية به ومن المعروف أنّ حديثي الولادة يفتقدون لهذا الفيتامين عند الولادة لذلك يتم إعطائهم إياه عند الولادة لمنع النزيف، أمّا البالغين فإنّه يتوفر لديهم بشكل مناسب، ويجب مراعاة عند تناوله الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية حيث إنّ بعض الحالات تتطلب تناوله بشكل محدد من قبل الطبيب وبذلك يكون الجسم صحي وسليم ونحافظ عليه من الأمراض.