كيفية الحصول على فيتامين د

فيتامين د أو فيتامين أشعة الشمس، وهو معروف أيضاً باسم إرجوكالسيفيرول، وباسم كوليكالسيفيرول، وعلى الإنسان أن يأخذ في اليوم الواحد من خمس إلى عشر ميكروجرامات من فيتامين د، ولهذا الفيتامين العديد من الوظائف في جسم الإنسان، منها المحافظة على مستوى كل من الفسفور والكاسيوم في الدم، وذلك من خلال مساعدته للأمعاء الدقيقة على امتصاص كل من الفوسفات والفوسفات، كما أنّه يقوّي العظام والأسنان وذلك من خلال ترسيبه للكالسيوم والفوسفات فيها، لذلك هو مهمّ لوقاية الأطفال من مرض الكساح، يساهم في نمو الخلايا ونضجها بشكل طبيعي، وبذلك هو مقاوم للخلايا السرطانية، ويقلّل من نسبة تشكلها، ويمكن الحصول عليه من عدد من المصادر الطبيعية.

طرق الحصول على فيتامين د
التعرّض لأشعة الشمس لمدة تتراوح من عشرين إلى خمس وعشرين دقيقة، ويفضل العرض لأشعة الشمس في الصباح قبل العاشرة، أو بعد الرابعة عصراً في الصيف.
الأسماك وخاصة الدهنية منها مثل سمك التونا والسلمون، الطازجة أو المعلبة.
الفطر غني بفيتامين د، وذلك بسبب قدرته على إنتاج هذا الفيتامين عند التعرّض لأشعة الشمس.
عصير البرتقال المدعم بفيتامين د، وعصير البرتقال المدعّم يوفر للجسم سدس الجرعة اليومية اللازمة.
صفار البيض غني بمستوى مناسب من فيتامين د.
كبدة البقرة أو الغنم غنية بنسبة عالية من فيتامين د.
زيت كبدة الحوت.
الحليب البقري المدعم بفيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د
قلّة التعرّض بالشكل الصحيح والكافي لأشعة الشمس.
وصول النساء إلى سنّ اليأس.
قلّة المادة المكوّنة لفيتامين د في الجلد، وهذه المادة تقلّ بسبب التقدّم في العمر.
تعرّض الأمعاء للأمراض، ممّا يفقدها قدرتها وفعاليتها في امتصاص فيتامين د.
تجمّع وترسّب فيتامين د في الدهون، في حال المعاناة من السمنة المفرطة.
اتباع نظام غذائي سيء، والذي ينتج عنه سوء تغذية.
قد يعاني الأطفال الرضع من نقص فيتامين د، بسبب فقر حليب الأم له.
أمراض كل من الكلى والكبد.
تناول الأودية والعاقير الطبية المعالجة للصرع.
إفراز الفوسفات بكميات كبيرة في الكلية،خاصة عند الأطفال، وذلك بسبب بعض الأمراض الوراثية.

مضاعفات نقص فيتامين د
يسبب عند الأطفال بطئاً في نمو العظام، الذي ينتج عنه تشوّهات في الأرجل، وتأخّر في المشي.
بينما البالغين سيعانون من هشاشة في العظام، وكسر في مفصل الورك، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، والتصلب المتعدد، وكذلك سراطانات القولون والثدي والبروستات أيضاً، كما تزيد معاناتهم من الأمراض النفسية، وكذلك احتكاك عظامهم.