الزنك

هو أحد أهم العناصر المعدنية التي يحتاجها الجسم بكميات معتدلة، ويؤدّي النقص فيه إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، حيث يمكن الحصول عليه من مصادره الطبيعيّة، أي من خلال تناول الأطعمة الغنيّة والتي تتمثّل في المكسرات، والحبوب وخاصة القمح، ويتواجد بنسب عالية في الشاي العطري وأعشاب الزنجبيل، وبعض المأكولات البحرية على رأسها السردين، واللحوم الحمراء بما فيها اللحوم البقرية، وفول الصويا، وغيرها من الأطعمة الطبيعيّة التي تحتوي بشكل عام على نسبة عالية من البروتين، كما ويمكن الحصول عليه من مصادر غير طبيعيّة أي من خلال تناول حبوب الزنك المُصنّعة معملياً في مصانع الدواء، والتي تكون على شكل مكملات غذائية تُباع في الصيدليات، والتي تعوض النقص في هذا العنصر.

فوائد الزنك
ينظم معدّل ونسبة السكر في الدم، مما يجعله مفيداً جداً لمرضى السكري بأنواعه المختلفة، حيث إنّ نقص معدّل السكر من شأنه أن يقلّل من امتصاص الدم للإنسولين، مما يلحق ضرراً كبيراً جداً بصّحة هؤلاء المرضى.
تقوية الجهاز المناعي في الجسم، حيث يحفّز من بناء ونموّ الخلايا في الجسم، ويقي من تدنّي معدّل كريات الدم البيضاء المسؤولة عن قوة مقاومة الأمراض المختلفة.
يُحافظ على سلامة عملية الأيض والتمثّيل الغذائي، بما في ذلك عمليات الهدم والبناء، وكذلك يُحافظ على صحّة الجهاز الهضمي في الجسم، ممّا يقي من العديد من المشكلات والأمراض التي ترافقه، ويحافظ كذلك على صحّة الفم ممّا يفسّر دخول مركبات الزنك في صناعة العديد من المستحضرات الخاصّة بالعناية بصحة اللثة وفي صناعة معجون الأسنان.

يُحسّن من الحالة المزاجية للأشخاص، ويقي من التعرّض للاكتئاب والحزن الشديد، ويحافظ على الردود الطبيعيّة للأفعال، حيث يتسبب نقصه في فقدان الرغبة بالأشياء وقلة الحيلة وسوء الحالة المزاجية، فضلاً عن تراجع وفقدان الشهية والخمول.
الحفاظ على قوة الحواس، بما فيها حاسة البصّر والشم والذوق والسمع وغيرها، حيث إنّ نقصّه يؤدّي إلى الشعور بمرارة في الفم مما يؤثر على مذاق الطعام، ويؤدي إلى ضعف عام في النظر والتركيز والانتباه.
يزيد من الخصّوبة لدى الجنسين، ويحافظ على نسبة ومعدل الحيوانات المنوية لدى الرجال، ويحافظ على مستويات مناسبة من هرمون التستوسيرون.
يُحافظ على صحة وقوة المرأة الحامل وصحة جنينها، ويقي من مشاعر الضعف والإرهاق والإجهاد البدني، كما ويقي من تعرض الجنين إلى التشوهات الخلقية ومشاكل النمو المختلفة، ويضمن قوة المناعة لديه.

أضرار الزنك
إنّ عنصر الزنك شأنه شأن كافة العناصر المعدنية التي يحتاجها الجسم بكميات محددة ودقيقة، أي أن الإسراف فيه من شأنه أن يؤدي إلى نتائج عكسية، حيث يُسبب خلل في وظيفة الحديد، ويخفض من معدل الكولسترول الجيد في الجسم، كما ويتسبب في مشكلة تساقط الشعر.