فيتامين د

فيتامين د أو فيتامين الشمس هو أحد الفيتامينات الذائبة في دهون الجسم من مجموعة السيكوسترويد،
يحتاجه جسم الإنسان بكميات متفاوتة تزداد بتق
دّم العمر، وهنا لا بدّ من التنويه إلى أنّ فيتامين د عبارة عن مركب كيمائيّ عضويّ،
ويطلق عليه فيتامين من ناحية علمية بسبب عدم قدرة أجسام الثديات على تصنيعه بالكمية الكافية. سنتحدث في هذا المقال عن المعدل الأمثل للفيتامين في دم الإنسان، لا سيّما وأنّ النقص الشديد في نسبته يشكل خطراً مماثلاً تماماً لزيادته،
بالإضافة إلى الحديث عن مصادر الحصول عليه، وأهميته، وأعراض نقصه.

معدل فيتامين د في جسم الإنسان كشفت دراسة صادرة عن المعهد الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية
أن نسبة فيتامين د المثالية في الدم يجب أن تتراوح ما بين 20 إلى 50 نانوغراماً في كل ملم، أي بما معناه ضرورة حصول الجسم على 600 وحدة دولية يومياً من الفيتامين بالنسبة للبالغين حتى عمر سبعين عاماً،
مع ضرورة زيادتها إلى 800 وحدة دولية يومياً بعد السبعين عاماً.

مصادر الحصول على فيتامين د

أشعة الشمس
تعتبر أشعة الشمس فوق البنفسجيّة مصدراً مهمّاً ورئيسيّاً لإنتاج فيتامين د،
حيث تتفاعل الأشعة مع 7-ديهيدروكوليستيرول الموجود في الدم لتكوين فيتامين د3، وذلك عند الأطوال الموجية ما بين 270 و 300 نانومتراً والتي تحدث يومياً في المناطق الاستوائية، بينما تقتصر على فصلي الربيع والصيف في المناطق المعتدلة، لتنعدم نهائياً في المناطق القطبية.

الأطعمة الغذائية
يمكن إجمال الأطعمة التي تحتوي على نسب مختلفة من فيتامين د في ما يلي:
منتجات الألبان والأجبان.
الأسماك الدهنية من نوع: سلمون، تونة، جمبري.
صفار البيض. الحليب المدعم، والحليب قليل الدسم، وحليب الصويا المعلب، وحليب اللوز.
المشروم.
فطر الشيتاكي.
زيت كبد سمك القد.
الكبسولات الدوائية يمكن الحصول على الكبسولات الدوائية التي تحتوي الخواص المطلوبة من فيتامين د من الصيدليات وتكون على شكل: إركوكالسيفـرول، وكوليكالسيفيرول.

أهمية فيتامين د

المساعدة في بناء العظام وتقوية الأسنان.
موازنة مستوى عنصر الكالسيوم والفسفور في الدم.
تعزيز قدرة الجسم على امتصاص المعادن في الأمعاء ممّا يمنع خسارتها في الكلى.
تنظيم نمو خلايا الجسم. القضاء على الخلايا الخبيثة المسببة للأورام السرطانية.
زيادة نشاط جهاز المناعة في جسم الإنسان مما يزيد قدرته على صد الأجسام الغريبة ومقاومتها لتقليل فرصة العدوى الجرثوميّة، والفيروسيّة، والبكتيريّة.

أعراض نقص فيتامين د
هشاشة العظام وترققها عند الكبار، والكساح أو تقوس الساقين عند الصغار.
آلام مستمرة في المفاصل والعضلات.
تساقط شعر فروة الرأس.
ظهور أعراض الاكتئاب.
الإصابة بمرص التصلب المتعدد.
ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية المفاجئة.
تساقط الأسنان وسرعة تسوسها عند الكبار، وتأخر ظهور الأسنان عند الصغار.


الفئات المعرّضة لنقص فيتامين د مرضى الفشل الكلوي.
الأطفال الرضع من أمهات يعانين من نقص فيتامين د.
أصحاب البشرة الداكنة، خاصّة أنّهم يحتاجون إلى فترة تعرض أطول لأشعة الشمس مقارنة مع ذوي البشرة البيضاء.
كبار السن الذي يعانون من السمنة، أو الذين خضعوا لعمليات تغيير شرايين.