فيتامين ج

فيتامين ج هوأحد الفيتامينات التي تذوب في الماء، ويحصل الإنسان على حاجته من فيتامين ج من مصادره الغذائية مثل الخضروات أو من المكملات الغذائية، ولا يستطيع الإنسان تصنيعه داخل الجسم، وهو من الفيتامينات الهامة لأنه يساعد في امتصاص عنصر الحديد من الغذاء ونقصه يمكن أن يسبّب العديد من الأمراض، وأخذ كمية زائدة من هذا الفيتامين يمكن أن يسبّب العديد من الأضرار الصحيّة لذلك في حالة الحاجة لتناول المكملات الغذئية يجب الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب.

أهمية فيتامين ج
ضروري لامتصاص الحديد من الجسم لأنه يحول عنصر الحديد إلى الحالة القابلة للامتصاص.
يدخل في تصنيع الكولاجين الضروري لصحة البشرة.
يساعد في تصنيع الأدرينالين الهرمون المسؤول عن رد الفعل العصبي.
يدخل في تركيب الهرمونات الستيرويدية مثل الكورتيزون.
هام لعملية الأكسدة خلال الهضم.

أعراض نقص فيتامين ج
إنّ نقص كمية فيتامين ج في الجسم يمكن أن يسبّب بعض المضاعفات الخطيرة للإنسان وأهمها:
مشاكل في اللثة والأسنان مثل نزيف اللثة والتهابها وتورّمها، وسقوط الأسنان.
ضعف الجهاز المناعي وعدم القدرة على مواجهة الأمراض.
الإصابة بفقر الدم بسبب عدم امتصاص الحديد.
آلام في العظام.
مشاكل في إفراز المادة الصفراء التي تساعد على هضم الدهون.
الإصابة بالتشنجات وارتفاع درجة الحرارة التي يمكن أن تسبب الموت.

الجرعة اللازمة للجسم
يحتاج الجسم إلى التزوّد بفيتامين ج بشكل يوميّ؛ لأنه من الفيتامينات التي تخرج من الجسم عن طريق السوائل، ويحتاج الإنسان إلى حوالي خمسين ملجم ويمكن زيادة هذه الجرعة و يجب أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب.

أضرار زيادة فيتامين ج
المصادر الطبيعية من فيتامين ج لا تسبّب أضرار زيادة الجرعة، وتظهر مشاكل زيادة الجرعة عند تناول المكملات الغذائية والدوائية، وأضرار زيادة الجرعة من فيتامين ج تتفاوت من الأعراض البسيطة حتى الشديدة حسب كمية الجرعة، وهي:
أعراض بسيطة
وتتحسن عند ترك المكمل الغذائي وتشمل:
حدوث الإسهال.
تهيج المريء الذي يسبب الشعور بالغثيان.
وجود مغص وآلام في المعدة.

الأعراض الشديدة لزيادة فيتامين ج
تكون أضرار زيادة فيتامين ج أكبر عند الأشخاص المصابين بمرض ترسيب الصبغات في الأوعية الدمويّة، وهي:

الأشخاص الذين يعانون من ترسب الحديد في أجسامهم تكون أعراض زيادة فيتامين ج لديهم شديدة مثل حدوث تلف في الأنسجة بسبب كثرة عنصر الحديد الذي يمكن أن يتلف عضلة القلب.
تكوّن حصى الكلى وخصوصاً عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي.
الجرعة الزائدة من فيتامين ج يمكن أن تسبّب تأكسد الحامض النووي والإصابة بمرض السرطان.