الزنك

يعتبر الزنك من العناصر الأساسية في جسم الإنسان، وله العديد المهام، فهو يعتبر عاملاً مساعداً للإنزيمات حتى تستطيع أداء عملها بشكلٍ جيّد، ومن دلائل أهميته وجوده في خلايا الجسم، وفي العظام والعضلات، وفي حالة نقص الزنك فهذا سيؤثر بشكلٍ سلبيّ على هذه الأعضاء، وسنتعرّف في هذا المقال على أغذية تحتوي على الزنك، وفوائده.

أكثر الأطعمة التي تحتوي على الزنك
المحار: ويعتبر من الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك، حيث يوجد حوالي 60 ملغ في كلّ 100غ من المحار.

جنين القمح: عند تناول ملعقة واحدة من جنين القمح، فذلك سيوفّر 14ملغ من الزنك لجسم الإنسان.

الكبد: يوفّر الكبد كمية كبيرة من الزنك، وهي حوالي 60ملغ في كل 100غ من الكبد.

اللحوم قليلة الدهون: وهي ال
لحوم الحمراء، وتعتبر من أكثر الأغذية التي تحتوي على الزنك، حيث يوجد 12ملغ في كل 100غ من اللحمة.

بذور القرع: يوجد ما يقارب 6ملغ في كلّ مئة غرام.

بذور البطيخ: يوجد في بذور البطيخ ما يقارب 10ملغ في كل 100غ.

الشوكولاتة الداكنة والكاكاو: حيث توفر لجسم الإنسان حوالي 6ملغ من كلّ 100غ.

لحم الخروف: يوجد في لحم الخروف حوالي 8ملغ من الزنك في كلّ مئة غرام.

الفول السوداني: يوجد تقريباً 6ملغ في كلّ مئة غرام.

سرطان البحر: يوجد حوالي 8ملغ في كلّ مئة غرام، ويعتبر أيضاً من الأطعمة التي تحتوي على كمّيّة عالية من الكالسيوم.

أعراض نقص الزنك
هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الجسم عند نقص الزنك، حيث يحدث في الجسم مشاكل جلدية، مثل صعوبة التآم الجروح، وتفسخات جلدية، وتسلّخات، بالإضافة إلى ترقّق الأنسجة الجلدية، والكثير من المشاكل التي تحدث في أطراف الجسم، مثل الخدر، والتنمّل، ويعمل نقصه على فقدان الوزن بشكلٍ كبير، وسوء التغذية، وأيضاً فقدان الشهية لتناول الطعام، وحدوث إسهال حادّ، وعدم القدرة على التفكير والتركيز، وبالتالي تحدث الكثير من المشاكل النفسيّة للإنسان الذي يعاني من نقص في الزنك، ويعمل على حدوث هشاشة العظام، ويزيد من نسبة حدوث الالتهابات، وسرطانات بمختلف أنواعها، ومشاكل في الكبد، وغيرها الكثير.
أثبتت الدراسات أنّ تناول الأطفال للأطعمة الغنيّة بالزنك يجعلهم يحقّقون نتائج أعلى من ناحية التحصيل العلميّ، وتحديداً في مرحلة المراهقة، وذلك لأنّ في هذه المرحلة تكون حساسة، ويكون الجسم في حالة نمو بدني وعقلي وعاطفي، ولذلك يجب تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات.