الفيتامينات

الفيتامينات هي مركبات عضوية يحتاجها الجسم بكميات قليلة للمحافظة على الحياة، ولا يكون الجسم قادراً على صنعها بكميات كافية، ولذلك فإنه يحصل عليها من الطعام، وهناك وظائف مختلفةٌ لكلّ نوعٍ من أنواع الفيتامينات، كما أنّ الجسم يحتاجها بكميات مختلفة أيضاً، ويبلغ عدد الفيتامينات 13 نوعاً، وتقسم إلى قسمين؛ فالقسم الأول يضمّ الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، أمّا الثاني فإنّه يشمل الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ومن الجدير بالذكر أنّ أفضل مصدر للفيتامينات هو الطعام، لكن في بعض الحالات الخاصة قد يحتاج بعض الناس إلى تناول مكملات الفيتامينات بعد استشارة الطبيب.


فوائد فيتامين هـ للشعر والوجه
يعد فيتامين هـ من أفضل الفيتامينات الغنية بمضادات الأكسدة التي تحمي خلايا الجسم، حيث إن الكثير من الشركات تضيف فيتامين هـ لمنتجات العناية بالجمال لأسباب عديده، ولفوائده الكثيرة، ومنها:

يحمي الجلد من التقدم في السن (الشيخوخة).
يحمي الجلد والبشرة من الالتهابات والمشاكل التي يمكن أن تتسبب بها الشمس.
يبقي فيتامين هـ الجلد بحالة جيدة ويبني جهاز مناعة قوي.
يحمي الشعر من السقوط، حيث ترى دراسات عديدة أن الأغذية والمكملات الغنية بفيتامين هـ، تحسن من نمو الشعر نتيجة خصائصها المضادة للأكسدة.
يحسن الدورة الدموية لفروة الرأس ويزيد من تدفق الدم فيها، فزيادة تدفق الدم يشجع جذور الشعر على النمو.
يرطّب الشعر، حيث يبني حاجز حماية للشعر ويحميه من الجفاف.
يحافظ على نضارة الشعر، فيبني طبقة خارجية تضفي اللمعان على الشعر، ويحافظ على نسبة الزيوت في الشعر، الأمر الذي يُظهر الشعر أكثر إشراقاً.
يبقي فروة الشعر صحية، حيث يبني قاعدة قوية للشعر لنموه بشكل جيد.


محاذير استخدام فيتامين هـ
بالرغم من الفوائد العديدة لفيتامين هـ، إلّا أنّ استخدامه يجب أن يكون بحذر لبعض الأشخاص وبعض الحالات، ومن أهمها:

المرأة الحامل: يعدّ فيتامين هـ آمناً عند استخدامه للمرأة الحامل، إلّا أنّ هناك قلقاً من أنّه قد يؤثر على الجنين إذا تمّ استخدامه في الأشهر الأولى من الحمل، لذا فإنّ المرأة الحامل تُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه.
الأطفال الرضع: يُعدّ استخدام فيتامين هـ بالكميات الغذائية آمناً للأطفال، إلّا أنّ حقنه عبر الوريد بكميات كبيرة قد يكون غير آمن.
الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ك: قد يسبب فيتامين هـ مشاكل في عملية تجلط الدم، وخصوصاً عند الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ك.
الاضطرابات النزفية: إذا كان هناك أي مشاكل لها علاقة بالنزيف الحاد في الجسم، فإن فيتامين هـ يعمل على زيادة النزيف، أو عند عمل العمليات الجراحية، فإن فيتامين هـ يزيد من خطورة الإصابة بالنزيف بعد الجراحة أيضاً.

كيفية الحصول على فيتامين هـ
من الجدير بالذكر أن نقصان فيتامين هـ من الأمور النادرة؛ لأن أفضل طريقة للحصول على فيتامين هـ هو تناول الطعام، وأفضل شيء يقوم به الناس هو تناول الطعام، وللحصول عليه يتم اتباع ما يأتي:

تناول الغذاء المناسب المتوازن، والذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة، وتعد المكسرات والخضروات الورقية وزيت الزيتون وزيت دوار الشمس من أغنى المصادر بفيتامين هـ.
المكملات الغذائية، فرغم تواجدها بكثرة، إلا أنها ليست ضرورية في أغلب الأحيان، فكما ذُكر سابقاً أن الناس يحصلون على فيتامين هـ من غذائهم المتوازن، ولا يجب تناولها إلا باستشارة الطبيب لأن بعض المكملات يمكن أن تعرض الناس للخطر.
زيت فيتامين هـ الذي يعمل على منع تهيج الجلد، ويفضل خلطه مع أي من الزيوت الأخرى نظراً لقوته.
استخدام شامبو شعر وبلسم شعر غني بفيتامين هـ، حيث يوصف للأشخاص الذين يعانون من جفاف الشعر وتقصفه، وعند استعماله يفضل تركه بضع دقائق قبل غسله.
استخدام قناع الشعر الذي يستخدم للعناية بقشرة الشعر وترطيبه، ولتحضيره فإننا نحتاج إلى حبة أفوكادو، وحبة موز، وملعقة من زيت الأفوكادو، وملعقة من زيت جوز الهند، بالإضافة إلى ملعقة من العسل، أما طريقة التحضير فهي:
هرس حبتي الموز والأفوكادو جيداً، وتضاف إليهما باقي المكونات، ويخلط بشكل جيد.
وضع القناع على فروة الرأس، ثمّ فركه جيداً.
إبقاؤه مدة تتراوح بين 20-60 دقيقة.
غسله جيداً بماء دافئ أو شامبو شعر مناسب.

أنواع الفيتامينات
كما ذُكر سابقاً فإنّ هناك 13 نوعاً من الفيتامينات، وهذه الفيتامينات هي:

فيتامين أ، أو ما يعرف بالريتينال، والذي يحتوي على البيتاكاروتاين، وقد يسبب نقصه مشاكل في العين مثل العشى الليلي، ويمكن الحصول عليه من الجزر والبيض وغيرها.

فيتامين ب، ويعرف أيضا بالثيامين، ويمكن لنقصه أن يتسبب بالإصابة بمتلازمة فيرنيك-كورساكوف (بالإنجليزية:Wernicke–Korsakoff syndrome)، ويعد الأرز البني، والبرتقال، والبطاطا من أفضل المصادر الغنية بفيتامين ب.

فيتامين ب 2، ويسمى بالرايبوفلافين، ويعد البيض، واللحم، واللبن، والفاصولياء الخضراء من المصادر الغنية به.

فيتامين ب 3، ويعرف بالنياسين، ويسبب نقصانه بعض الاضطرابات العقلية، والعديد من الأطعمة غنية بفيتامين ب 3، مثل البروكلي، والجزر والفطر، وغيرها الكثير.

فيتامين ب 5، ويعرف بحمض البانتوثينيك، وقد يسبب نقصه النمنمة والخدران في بعض أطراف الجسم، ويتوفر في اللحوم والأفوكادو والبروكلي.

فيتامين ب 6، أو ما يعرف بالبيريدوكسين، وقد يصاب الأشخاص الذين يعانون من نقصه بفقر الدم، واعتلال الأعصاب المحيطية (بالإنجليزية: Peripheral neuropathy)، ويمكن الحصول عليه عند تناول الموز والخضروات والمكسرات.

فيتامين ب 7، ويسمى بالبيوتين، وقد يسبب نقصه التهاباً في الجلد أو الأمعاء، ويعد صفار البيض والكبد وبعض أنواع الخضراوات من أفضل المصادر الغنية بفيتامين ب7.

فيتامين ب 9، أو ما يعرف بحمض الفوليك، والذي يعدّ من أهمّ الفيتامينات للمرأة الحامل خلال فترة الحمل، ويمكن الحصول عليه عن طريق تناول الخضروات الورقية، والبقوليات، وبذور دوار الشمس، وبعض أنواع الفواكه.

فيتامين ب 12، وقد يسبب نقصه فَقْر الدَّمِ الضَّخْمَ الأَرومات (بالإنجليزية: Megaloblastic anemia)؛ وهي حالة تؤثر في نخاع العظم الذي ينتج خلايا الدم الحمراء، حيث يكون شكلها غير طبيعيّ، وحجمها أكبر، ومن مصادره الأسماك، واللحوم، والبيض، والحليب، ومنتجات الألبان، ويُنصح الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية نباتية بأخذ مكملات غذائية تحتوي على فيتامين ب12.

فيتامين ج، وتعد الفواكه والخضروات أفضل المصادر لفيتامين ج، ويفضل تناوله بشكل طبيعي وبحالته الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أن الطبخ يدمر فيتامين ج الموجود في الطعام.

فيتامين د، والذي يُعدّ مهمّاً للعظام، ولذلك فإنّ نقصه يسبب الكساح، وترقق العظام، ومن الجدير بالذكر أنّ أفضل مصدر لفيتامين د هو الشمس، ومن مصادره الأخرى الأسماك الدهنية، والبيض، وبعض أنواع الفطر.

فيتامين هـ، ومن النادر الإصابة بنقصه، إلّا أنّه يمكن أن يسبب فقر الدم الانحلالي (بالإنجليزية: Hemolytic anemia) عند حديثي الولادة، ويعد اللوز والكيوي والأفوكادو من المصادر الغنية به.

فيتامين ك، وقد يسبب نقصه الأهبة النزفية (بالإنجليزية: Bleeding Diathesis)، والتي تزيد من خطر النزيف، وتعد الخضروات الورقية، والأفوكادو، والكيوي من المصادر الغنية به.