حمض أوميغا3

يعتبر الأوميغا3 أحد الأحماض الدهنيّة، ويشار له بالرمزω-3، ويُصنّف ضمن الأحماض الدهنية غير المشبعة،
ويتكوّن من آصرة ثنائية،

ويُمكن الحصول عليه من خلال عدّة طرق، منها:
تناول الأطعمة الطبيعية، مثل: سمك السلمون، والسردين، والتونا، والماكريل، وفول الصويا، وبذر الكتّان، وزيت اللوز،
أو تناوله على شكل كبسولات علاجية تتوفر في الصيدليات، ويتميّز بأهميته لجسم الإنسان لتعدد فوائده، التي سنذكرها في هذا المقال.

فوائد حمض أوميغا3 للجسم

خفض نسبة الكولسترول الضّار في الجسم، ورفع مستوى الكولسترول المفيد.
معالجة آلام المفاصل وتحسين أدائها.
تحسين صحة الرئة.
معالجة مرض الزهايمر.
معالجة تصبّغ شبكية العين.
الوقاية من أمراض القلب المختلفة.
تنظيم ضربات القلب، والوقاية من جلطات الدم,
التقليل من نسبة وجود ثلاثي الجلسرين في القلب.
تحسين عمل القلب والشرايين.
تنظيم قيم ضغط الدم، وتقليل الضغط المرتفع.
وقاية الجفون من الإصابة بالالتهابات، وتحسين قدرة الجسم على إفراز الزيت وماء الغدد الدمعية.
الوقاية من الإصابة بأمراض البروستاتا.
وقاية البشرة من بعض المشاكل كالإكزيما، والتشقق، والالتهابات، وزيادة ترطيبها.
تقليل فرص الإصابة بالسرطان؛ من خلال منع تشكّل الخلايا السرطانية.
المحافظة على سلامة شبكية العين وتحسين الرؤية، ووقاية العين من الجفاف.
تحسين صحّة القلب عند الأشخاص البدناء.

فوائد حمض أوميغا3 للأطفال

تخزين الغذاء، إذ يُحسّن نمو الأطفال، لأنّه يعد أحد المصادر الرئيسيّة لفيتامين أ، وفيتامين د.
تحسين عمل الدماغ، حيث يحافظ على سلامة خلايا الدماغ، ويدعم التواصل بينه وبين الخلايا العصبيّة، ويرفع نسبة التركيز.
تحسين مزاج الطفل.
تحسين الرؤيا عند الأطفال الرضّع.
تحسين الجهاز المناعي ودعمه.
تقوية جهاز المناعة.
الوقاية من تشتت الانتباه، والنشاط المفرط.
تحسين القدرات العقلية للجنين، في حالة تناوله بانتظام من قِبل الأم خلال فترة الحمل.
تحسين القدرات السمعية والبصرية، عند تناوله في فترة الحمل، أو أثناء الرضاعة الطبيعية.
تحسين معدلات الاستيعاب والفهم والتركيز، وغيرها من الأنشطة العقلية الأخرى.
تحسين عمليّة نمو الأنسجة والخلايا لدى الجنين.

أضرار حمض أوميغا3

زيادة خطر حدوث نزيف دموي لمرضى الكبد.
زيادة أعراض حالات اضطراب ثنائي القطب.
قد يسبب فقدان الجسم السيطرة على معدّلات السكر في الدّم عند مرضى السكري.
فقدان السيطرة على نظام الجسم المناعي عند مرضى الإيدز، وضعف الجهاز المناعي لديهم وذلك عند تناول كميات كبيرة منه.
زيادة حالات الإصابة بالاكتئاب أحياناً.
يجب استشارة الطبيب قبل البدء بتناول مكملاته الغذائية، وتجنّب تناوله دون استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات الطبيّة اللازمة.