أفضل مشروب لحرق دهون البطن

يؤدي تراكم الدهون في مناطق مختلفة من الجسم إلى زيادة الوزن وبروز مناطق مختلفة من الجسم بشكل مزعج جداً، وأبرزها وأكثرها انتشاراً هي دهون البطن مكونةً ما يعرف بالكرش، وتؤدّي هذه الدهون إذا لم يتمّ التعامل معها بشكل جدّي لإنهائها والتخلّص منها إلى ظهور مشاكل صحيّة أخرى قد تكون خطيرة في كثير من الأحيان؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز المشروبات التي تساعد على حرق دهون البطن، وتضمّ ما يلي:
المياه المنكهة: الجسم في الوضع الطبيعي يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء؛ حتى يستطيع القيام بوظائف حيوية معينة، وفي حال وجود الدهون فإنّ الإكثار من تناول الماء يساعد على إذابتها تدريجياً، ويمكن زيادة الفاعلية من خلال إضافة نكهات أخرى له مثل الليمون أو النعنع.

عصير البطيخ: يعتبر البطيخ واحداً من أبرز الفواكه الغنيّة بالمياه والتي تساعد على ترطيب الجسم، وتحديداً إذا تمّ استخلاص عصيره وتناوله دون إضافة لأي مواد سكّرية له، كما أنّه يحمي الجسم من الكثير من الأمراض والمشاكل الصحيّة كالسرطان؛ لأنّه غني بالأحماض الأمينية وغيرها من العناصر الغذاية المهمة للجسم.

شاي النعناع المثلج: يساعد النعنع على التخلّص من الدهون المتراكمة في الجسم وتحديداً المحيطة بعضلات البطن، وإذا تمّت إضافته للشاي وتثليجه يساعد على تحسين عملية الهضم والتقليل من تعرّض البطن والمعدة للانتفاخات، وينصح بتناوله مساءً قبل التوجه للنوم؛ لأنّه يمنح الجسم شعوراً بالاسترخاء ويفضّل عدم إضافة السكر إليه.

مخفوق الأناناس: يساعد تناول الأناناس بشكل منتظم على حرق عدد كبير من السعرات الحرارية؛ لأنّه يحتوي على كميات كبيرة من إنزيم البروملين الذي يحسن عملية الهضم ويكسر البروتينيات المتناولة، ويمكن زيادة فاعليته إذا تمت إضافة القليل من بذور الكتان إليه.

الشاي الأخضر: يعتبر الشاي الأخضر واحد من أبرز المشروبات التي تقلل من الوزن الناتج عن تراكم الدهون والشحوم في الجسم؛ لأنّه يحتوي على كميات كبيرة من المواد المضادة لعمليات الأكسدة التي تحرق دهون البطن، ويفضّل أن يتم تناول كوب كامل منه قبل ممارسة التمارين الرياضية لزيادة الفاعلية.

مخفوق الشيكولاتة: وتحديداً الشوكولاتة الداكنة؛ لأنّها تقلل من الشهية لتناول الطعام كما أنّها تقلل من الرغبة لتناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي عادةً على كميات كبيرة من الدهون، إضافةً للحلويات، كما أنّ هذا المخفوق يمدّ الجسم بعدد قليل من السعرات الحرارية، ويفضّل تناوله بدل وجبة كاملة وتحديداً في الصباح.