القهوة

باتت القهوة عادةً صباحيةً تمدّ شاربيها بالطاقة اللازمة لبدء نهارهم، إلا أنّ فوائدها لا تتوقّف عند هذا الحدّ، فالمواظبة على شرب القهوة بشكلٍ يومي، وحبذا لو كانت قهوة سوداء، يساعد كثيراً على التخلّص من الوزن الزائد، والحصول على بطن مسطّحة.
اكتسبت القهوة هذه الميزة لاحتوائها على مادّة الكافيين المعروفة بقدرتها على تنشيط عمليّات التمثيل الغذائي، وتأثيراتها الحراريّة على الجسد، وقد وجد الباحثون أنّ شرب كوب واحد فقط من القهوة الخالية من أيّ إضافات أو المحلّيات يرفع مستوى حرق الدهون بمقدار 4% في الساعتين ونصف القادمتين.

الشاي الأخضر
يُعتبر الشاي الأخضر من المشروبات الغذائية اليوميّة، فهو يُساهم في تقليل فرص الإصابة بمرض السرطان، وتقوية جهاز المناعة، وإضافةً إلى ذلك يُساهم الشاي الأخضر في خفض الكتلة الدهنيّة في منطقة البطن. .
يحتوي الشاي الأخضر على مادّة كيميائية تُدعى إيبيغالوكاتشين غالات (بالإنجليزية: Epigallocatechin Gallate) ولها تأثير حراري عند دخولها جسم الإنسان، فترفع مُستوى حرق الدهون فيه، وللحصول على كميّة كافية منها بهدف إنقاص الوزن، وسيحتاج الفرد لشرب ما لا يقلّ عن سبعة فناجين من الشاي الأخضر يوميّاً للحصول على نفس تأثير كبسولتين، أو ثلاث من المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على نفس المادّة، ويُنصح بتناول هذه المكمّلات صباحاً.

شاي الزنجبيل
يُعدّ شاي الزنجبيل أحد المشروبات الحارقة للدهون المُتراكمة في منطقة البطن، حيث وُجد أنّ للزنجبيل قدرة على تحسين الكفاءة الوظيفية للجهاز الهضمي، وتنظيم العمليات الأيضيّة، بالإضافة إلى المُحافظة على مستوى عالٍ من الحرق، وقد اكتسب الزنجبيل قُدراته هذه بتأثيراته الحراريّة، والتنظيمة التي ترفع درجة حرارة الجسم الداخليّة، وتحدّ من إفراز هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol Hormone).

عصائر الفاكهة
تُساهم عصائر الفاكهة في تحسين عمليّة الهضم، وتنقية الجسم من السموم المتراكمة فيه، وتحتوي هذه العصائر على مُضادّات الأكسدة الضروريّة لخسارة الوزن، وإذابة دهون البطن، وقد أكد خبراء التغذية أنّ شرب ما يُعادل ثمانية أكواب منها أسبوعياً كفيل بتحقيق زيادة فعّالة في فقدان الوزن.