عملية حرق دهون الجسم

يتم تخزين الدهون في الأنسجة الدهنيّة من جسم الإنسان، حيث تتكون هذه الأنسجة من الخلايا الدهنيّة، ومن أمثلتها الدهون الثلاثيّة، ولكن لا يُمكن استخدام هذا الشكل من الدهون، وتتفاعل الخلايا الدهنيّة عندما يشعر الجسم بعجز في الطاقة، حيث يتم تكسير الدهون الثلاثيّة بواسطة إنزيم الليباز، ويتم إطلاق الأحماض الدهنيّة، والجليسرول في مجرى الدم، وبعد ذلك تحصل الخلايا التي تحتاج إلى طاقة على هذه المركبات، وتُحولها إلى طاقة، وثاني أكسيد الكربون، وماء.

تناول الأطعمة الصحيّة
يُعتبر تناول الأطعمة الصحيّة إحدى الطرق المُستخدمة في حرق دهون الجسم، حيث يوجد العديد من المشروبات، والمكملات الغذائيّة، والأطعمة الصحيّة التي تُساعد على حرق الدهون، ولكن الطعام الصحي الخيار الوحيد الذي يجب اتباعه، إذ يُمكن تناول الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والدهون الصحيّة، واللحوم الخاليّة من الدهون، وفي حالة استخدام المكملات الغذائيّة الأخرى يجب التأكد من استخدامها بطريقة صحيحة.

الإكثار من تناول الألياف
يتطلب حرق دهون الجسم فقدان كمية أكبر من السعرات الحراريّة، ولذلك يجب اتباع نظام غذائيّ غنيّ بالأطعمة التي تحنوي على نسبة عالية من الألياف، حيث تُعتبر المفتاح الأساسي الذي يعمل على حفظ صحة الجسم عندما يحدث عجز في السعرات الحراريّة، كما تُعتبر الألياف ضروريّة لتحسين عملية الهضم، وتعزيز حركة الأمعاء، وتتواجد الألياف في الفواكه، والخضروات الصحيّة، والحبوب الكاملة.

ممارسة التمارين الرياضيّة
تُعد الرياضة إحدى الطرق الفعّالة في إنقاص الوزن، حيث يتطلب فقدان الوزن ممارسة بعض التمارين الرياضيّة بشكل منتظم، ومن التمارين التي تُساعد على ذلك:
المشي: يُعتبر أسهل التمارين الرياضيّة، حيث يُمكن المشي في أي وقت من الأوقات.
الجري: يحرق هذا النوع من التمارين عدداً كبيراً من السعرات الحراريّة مقارنة مع المشي، حيث يؤدي الركض لمدة نصف ساعة إلى حرق 300 سعرة حراريّة.
التمارين الرياضيّة: وهي عبارة عن تمرينات ذات كثافة منخفضة، وذات مدة طويلة، وتهدف إلى حرق الدهون، والتخلص من السعرات الحراريّة، وتُساعد على رفع معدلات الأيض في الجسم، ومن أمثلتها التمارين الهوائيّة، التي تتطلب تحريك الذراعين والساق بحركة إيقاعيّة مُعينة.
القفز على الحبل: يُساعد ممارسة هذا التمرين لمدة نصف ساعة على حرق 340 سعر حراريّ.
ملاحظة: يوجد العديد من التمارين الرياضيّة الأخرى التي تعمل على حرق الدهون، ومنها: رفع الأوزان، وتسلق الصخور، والتجديف، وركوب الدراجات، والسباحة، وركوب الخيل، وتسلق الجبال، والرقص، وتمارين القرفصاء، وما إلى ذلك.

الحصول على قسط كافٍ من النوم
يُمكن أنْ يُساعد النوم المُبكر على زيادة حرق الدهون ومنع زيادة الوزن، حيث أوضحت العديد من الدراسات أنَّ الحصول على قسط كبير من النوم يرتبط بشكل وثيق مع فقدان الوزن، ولقد كشفت دراسة أُجريت على 68.183 إمرأة أنّ النساء اللواتي نمن مدة خمس ساعات أو أقل في اللليلة الواحدة، وخلال 16 سنة هن أكثر عُرضة لزيادة الوزن مُقارنة مع النساء اللواتي ينمن أكثر من سبع ساعات في الليلة، وتُظهر أبحاث أُخرى أنَّ قلة النوم تُسهم في تغير هرمونات الجوع، وزيادة الشهيّة، وكذلك زيادة خطر السمنة