حرق الدهون بعد الأكل مباشرة

لا يجوز القيام بأيّ تمارين رياضيّة بعد الأكل مُباشرةً، حيث يُمكن أن يؤدّي ذلك إلى حدوث تقُّلصات في المعدة، أو الإصابة بالإسهال، لذا يُنصح بالانتظار من ثلاث إلى أربع ساعات بعد الانتهاء من أكل وتناول وجبة دسمة وثقيلة، كما يُنصح بتجنّب ممارسة الرياضة على معدة فارغة تماماً.

ممارسة ألعاب الكرة
يُمكن اللعب بالكُرة مع مجموعة من الأصدقاء، حيث إنّ قضاء ساعة من لعب كرة القدم، أو كرة السلة، أو لعبة التنس يحرق ما يُعادل 728 سعرةً حراريةً، إذا كان الشخص يزن 90.91 كيلو، في حين أنّ مُمارسة لعبة البيسبول، لمُدّة ساعة من الزمن تُساعد على حرق 455 سعرةً حراريةً من وجبة دسمة.

رياضة المشي
بينت مارتا مونتينيغرو، وهي متخصّصة في علم وظائف الفيزيولوجيا والتغذية أنّ رياضة المشي تُساعد على الهضم، وتُساعد أيضاً على تقليل نسبة الدهون التي يقوم الجسم بتخزينها، وأنّ المشي الخفيف بعد تناول وجبة دسمة يقلل من تركيز الدهون الثلاثيّة في الجسم بعد الأكل، بحيث تنخفض نسبة الدهون إلى ما يعادل 70 بالمئة تقريباً مُقارنةً بالأشخاص الذين لا يمارسون رياضة بالمشي بعد تناول الطعام.

ممارسة اليوغا
يُمكن أن يسبّب تناول وجبة ثقيلة ارتفاعاً في ضغط الدم، لهذا يُنصح بالقيام بتمارين اليوغا التي تعمل على تنشيط وتحفيز الجهاز العصبي اللاودي الذي يعمل بدوره على تخفيض ضغط الدم، وتثبيت مُعدل نبضات القلب، كما تُريح اليوغا أعصاب المعدة، حيث إنّها ترفع من مُعدّل استجابة المواد الكيميائيّة العصبيّة الجيّدة في الجسم، وبالتالي شعور الشخص بالتحسُّن، والسعادة بتحقيق الأهداف الصحيّة المنشودة بعد تناول وجبة ثقيلة.

نصائح أخرى لحرق الدهون
فيما يأتي مجموعة من النصائح التي تساعد على حرق الدهون بعد الأكل وهي:
الرقص السريع أو المتأرجح لمُدّة 60 دقيقةً، أو القيام بتنظيف البيت.
السباحة لمُدّة 25 دقيقةً، ولكن قد تختلف نسبة السعرات الحراريّة التي يتم حرقها في السباحة حسب كثافة التمرين، فالسباحة على الظهر بشكل بطيء تحرق عدداً أقلّ من السعرات مقارنةً بالسباحة السريعة والنشطة.
ركوب الدراجة لمُدّة 30 دقيقةً.
صعود الدرج وتكرار الأمر لما يُقارب 13 دقيقةً.