فيتامين ب المركب

يتكون فيتامين ب المركب من عدد من الفيتامينات المتنوعة التي يعتبر الذوبان في الماء من أهم مميزاتها، ويعتبر هذا المركب ضرورياً من أجل المحافظة على نشاط الخلية وتوازن عملية الاستقلاب فيها،
ويتكون فيتامين ب المركب من: وفيتامين النياسين، ,فيتامين الثيامين، وفيتامين ب 12،
وفيتامين الرايبوفلافين، وفيتامين البيوتين، وفيتامين هيدروكلوريد البيريدوكسين، وفيتامين حمض الفوليك، وفيتامين حمض البانتوثينيك.

مصادر فيتامين ب المركب

يمكن الحصول على فيتامين ب المركب من مصادره الطبيعية عن طريق الأطعمة المتنوعة، حيث يوجد في قشرة القمح،
والعديد من أنواع السمك والمأكولات البحرية، بالإضافة إلى البيض،
كما يوجد في غالبية أنواع اللحوم، والألبان ومشتقاتها، كالحليب وما إلى ذلك، كما يمكن تناول المكملات الغذائية التي تكون على شكل حبوب،
يتم تناولها عند حدوث نقص في فيتامين ب المركب في الجسم، وذلك وفق جرعات محددة وأوقات منتظمة.


فوائد فيتامين ب المركب

يقلل نقص الانتباه وعدم القدرة على التركيز.
يخفف حدة الإحساس بالتوتر، ويقلل الشعور بالضغوطات النفسية.
يعزز تطور الخلايا كما يسهل عملية انقسامها.
يقي من الإصابة بفقر الدم.
يمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها للقيام بالنشاطات اليومية.
ينشط عملية الأيض.
يقي ويحارب الإصابة بالزهايمر، كما يساعد على تقوية الذاكرة.

جرعة فيتامين ب المركب

يجب أن تحدد الجرعة اليومية فيتامين ب المركب على يد الطبيب المختص،

وليس بناءً على الرأي الشخصي للمريض، حيث تختلف الجرعة من شخص لآخر حسب درجة النقص الموجودة،
كما تختلف بين الرجال والنساء والأطفال، وهي كالآتي:

الجرعة اليومية للرجال البالغين الذين تزيد أعمارهم عن التاسعة عشر هي 1 .2 ملغ.
الجرعة اليومية للسيدات البالغات التي تزيد أعمارهن عن التاسعة عشر هي 1 .1 ملغ.
الجرعة اليومية للأطفال والرضع ممن هم أقل من ستة أشهر هي 0 .2 ملغ.
الجرعة اليومية للأشخاص البالغين الذين يعانون من نقص حاد في الفيتامين، فإنّ جرعتهم هي 50-100 ملغ.


أضرار زيادة جرعة فيتامين ب المركب

لم يتم رصد أية اضرار لفيتامين ب المركب، إذا تم تناوله بكميات معقولة ومتزنة إلا أنّ الإفراط في تناوله يؤدي إلى:

الإصابة بإضرابات معوية، والإحساس بعدم الراحة والضيق في الجهاز المعوي.
زيادة علامات الحساسية جراء تناول فيتامين ب المركب
، مثل الإحساس بالحكة، وانتفاخ الوجه أو الجسم.
الإحساس بالعطش الشديد مع كثرة عدد مرات التبول.
الإصابة بالإسهال المزمن.
عدم اتزان الصحة النفسية، وحدوث تقلبات في المزاج والطباع.
زيادة ارتفاع ضغط الدم، وعدد ضربات القلب عند الإفراط في تناوله لفترات طويلة.