حارقات الدهون

هي من أنواع الأغذية التي لها القدرة على حرق وإذابة الدهون عن طريق زيادة معدّل التمثيل الغذائي في الجسم، وهي تساعد على تخفيض الدهون في الجسم، وبالتّالي تخفيف الوزن بشكل طبيعي وسلس؛ لأنّ هذه المواد هي مواد طبيعيّة من الغذاء الّذي نتناوله بشكل يومي، وتساعد في الحفاظ على صحّة الجسم لاحتوائها على العناصر الغذائيّة والفيتامينات اللازمة لنموّ وتطوّر الجسم، على عكس بعض الحميات التي تسبّب فقداناً في بعض العناصر الغذائيّة، وبالتالي يكوّن لها تأثير سلبيّ على الجسم.

الفاصولياء بأنواعها
تساعد الفاصولياء على حرق الدهون في الجسم، وتزيد الشعور بالشبع والامتلاء، وتحتوي على الكربوهيدرات غير الذّائبة، والّتي تقاوم عملية الهضم، وبالتالي فإنّها لا تمتصّ في الجهاز الهضمي، وبذلك تكون كميّة السعرات الحرارية الناتجة عن تناول وجبة الفاصولياء أقل، وتساعد الفاصولياء في تنظيم مستوى سكر الدم، وتحتوي الفاصولياء أيضاً على حمض يسمّى حمض البوتيرات الدّهني الّذي يساعد في عمليّة حرق الدهون في الدم، وحمض البوتيرات يساعد في تنشيط عمل المايتوكندريا، وبعد عمليّة هضم الفاصولياء تكوّن الأمعاء البكتيريا المفيدة.

الصنوبر
إنّ الصنوبر من أنواع المكسّرات التي تحتوي على كميّة من الدهون المفيدة، والّتي تحتوي على حمض البينولينك الّذي يحفّز إنتاج هرمون الكوليسيستوكينين، وهرمون الجلايكوجين، وهذان الهرمونان ينبّهان الدماغ على أنّ المعدة ممتلئة، وبالتالي تفرز الهرمون الّذي يؤدّي إلى الشعور بالشبع، وتقلّل الشهيّة لاستهلاك الطعام، وتحتوي حبوب الصنوبر على الزيوت، وعلى نسبة جيّدة من البروتين.

الشومر
يساعد تناول منقوع نبات الشومر على الشعور بالشبع والامتلاء، وله نكهة محبّبة، وله القدرة على تطهير الفم وتحسين حاسّة التذوّق والتقليل من الرغبة في تناول الطعام، ويساعد في عمليّة إتمام عمليّة الهضم وتحسين قدرة الجسم على الاستفادة من المواد الغذائية، وتمنع عمليّة امتصاص الدهون، وبالتالي تزداد عمليّة حرق الدهون من الجسم.

فطر الكريمين
هذ النوع من الفطر له نكهة مميّزة، ويساعد في تخفيض امتصاص الدهون، وهو مادّة غنيّة بالألياف الغذائيّة والبروتين والمعادن، ويمكن استعماله في الحميات الغذائيّة؛ حيث يعطي الشعور بالشبع، ويعطي نتائج جيّدة.

التفاح
يعدّ التفّاح من الوجبات التي ينصح بها في المساء؛ لأنّه يساعد على الشعور بالشبع والامتلاء بسبب وجود البكتين، وهو نوع من أنواع الألياف الذائبة التي تساعد في تقليل امتصاص السعرات الحراريّة والسكريات في الدم بعد تناول وجبة الطعام، والتفّاح من الوجبات التي ينصح بها مرضى السكّر والأشخاص الّذين يرغبون بفقدان الوزن؛ لأنّ البكتين الموجود في التفاح يمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم، ويقلّل من تخزين الدهون، ويعمل على التخفيف من الإصابة بنوبات السكري التي تزيد من الرغبة في تناول الطعام.

الأفوكادو
يحتوي الأفكادو على الدهون الأحاديّة غير المشبعة، وهو من أفضل المصادر للحصول على الطاقة الجيّدة، وهذه الدهون موجودة أيضاً في المكسّرات وزيت الزيتون، ويعتبر الأفوكادو من الفواكه الحارقة للدهون.