تكثيف التمارين الرياضية

يمكن للشخص تسريع عملية حرق السعرات الحرارية من خلال القيام بتمارين رياضية معتدلة إلى عالية الشدة؛ مما يزيد عملية التمثيل الغذائي لمدة اثنتي عشرة إلى أربع وعشرين ساعةً بعد الانتهاء من التمارين وفقاً لاختصاصية التغذية وفسيولوجية التمارين مارتا مونتينيغرو، ويمكن القيام بالعديد من هذه التمارين، مثل: القيام بخمس عشرة جلسة من تمرين القرفصاء، ثم تكرار العملية مرة واحدة، أو مرتين.

المشي
يمكن للشخص حرق السعرات الحرارية الإضافية من خلال زيادة مستوى النشاط الجسدي، ويفُضل الانتظار من ثلاث إلى أربع ساعات قبل البدء في الأنشطة المرهقة؛ وذلك تجنباً لحدوث الغثيان، والتشنج، وفي المقابل يُعد المشي من التمارين التي يمكن للشخص القيام بها بعد تناول الوجبات مباشرة، ووفقاً لملاحظات جامعة هارفرد الطبية؛ يساعد المشي على حرق الدهون، وعلى خفض كمية الجلوكوز في الدم، تجنباً لتحول هذا السكر إلى دهون.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف
تفتقر الأطعمة السكرية، والدهنية إلى الألياف، والبروتين؛ الذي يحافظ على استقرار مستويات السكر في الجسم، والتي بدروها تساعد على شعور الشخص بالشبع، وتحقق توازن مستويات السكر في الدم؛ فعندما يتناول الشخص طعاماً غنياً بالألياف، سيشعر بالشبع لمدةٍ أطول، كما يمكنه تناول الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة، والفاصولياء، والبروتينات النباتية الأخرى، بالإضافة إلى ذلك تُعد هذه الأطعمة غنية بمضادات الأكسدة؛ التي تساعد في مكافحة الالتهاب في الجسم الذي يسببه التوتر، ومستويات الكورتيزول المرتفعة، والعادات الغذائية غير الصحية.

شرب القهوة
يُعد الكافيين من العناصر الأساسية لحرق الدهون؛ حيث يعمل الكافيين الموجود في القهوة كَمحفز لِلجهاز العصبي المركزي؛ فهو يزيد من عملية التمثيل الغذائي، ويعزّز تكسر الأحماض الدهنية، وتشير الدراسات إلى أنّ شرب الكافيين قد يزيد من استهلاك الطاقة، ويعزز عملية التمثيل الغذائي بنسبة 3-11%، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ القشطة، والسكر تزيد من السعرات الحرارية التي تُشكّل الدهون؛ لذلك يفضّل شرب القهوة دون إضافات، أو مع كمية قليلة من الحليب، ووجدت دراسة بأنّ زيادة استهلاك الكافيين أدى إلى زيادة معدل فقدان الوزن لدى 2,623 شخصاً.