اتباع نظام غذائي مساعد

تناول الألياف القابلة للذوبان، فهي تُعطي شعوراً بالشبع، وتُقلّل من الطعام الذي يتمّ تناوله، كما أنّها تساعد في مكافحة دهون البطن، فقد وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1100 شخص من البالغين، انخفاضاً في دهون البطن بنسبة 3.7% على مدى 5 سنوات، عند تناول 10 غرامات من الألياف الذائبة في الماء، وتشمل هذه الأطعمة بذور الكتان، والبروكسل، والأفوكادو، والعليق وغيرها.

التقليل من تناول الدهون المشبعة، وذلك بالابتعاد عن زيت النخيل، وزيت جوز الهند، والألبان كاملة الدسم، والتركيز على الدهون الصحية مثل الدهون الموجودة في الأسماك، مثل: السلمون، والتونة، والماكريل.
الابتعاد عن المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية، مثل: المشروبات المحلاة، والصودا، واعتماد شرب الشاي والقهوة دون إضافة سكر.

تقليل مستويات التوتر
يمكن أن يكون التوتر والإجهاد السبب في كسب دهون البطن، بسبب تأثيره على عمل الغدة الكظرية التي تنتج الكورتيزول المعروف أيضاً باسم هرمون التوتر، وقد بينت الأبحاث أنّ ارتفاع مستوى هذا الهرمون يزيد الشهية، ويدفع الجسم إلى تخزين الدهون في منطقة البطن.

ممارسة تمارين الكارديو
تعتبر ممارسة تمارين الكارديو وسيلةً فعّالةً في تحسين الصحة، وحرق السعرات الحرارية، وتظهر الدراسات بأنّها من أكثر التمارين التي تحدّ من دهون البطن، ومع ذلك فإنّ النتائج تختلف عند ممارستها بكثافةٍ عالية، أو ممارستها بشكلٍ معتدل، حيث وجدت دراسة بأنّ النساء بعد سن اليأس قد خسرن المزيد من الدهون من جميع المناطق عندما مارسن التمارين الرياضية لمدّة 300 دقيقة في الأسبوع، أكثر من مثيلاتهن اللواتي مارسن التمارين لمدّة 150 دقيقة أسبوعياً.

النوم الكافي
إنّ النوم لمدّة خمس ساعات يومياً أو أقل يعني المزيد من دهون البطن، كما أنّ الزيادة في النوم أي النوم لأكثر من ثماني ساعات يومياً تؤدي إلى النتيجة ذاتها، وبالتالي يجب النوم لمدّةٍ تتراوح بين 6-8 ساعات يومياً، وللحصول على هذه الساعات يُنصح بالذهاب إلى الفراش في وقتٍ مبكر، والاسترخاء قبل النوم، والحفاظ على درجة حرارةٍ مناسبةٍ للغرفة، وإبعاد الأجهزة الذكية