ممارسة التمارين الرياضية
تلعب التمارين الرياضية دوراً هاماً في حرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم، ومن ضمن التمارين الفعالة في حرق السعرات الحرارية والدهون هي: تمارين الكارديو وأهمها ركوب الدراجة، والجري، والسباحة، والمشي، وبالرغم من فعالية تمارين الكارديو في حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة في الجسم؛ إلا أنها لا تُأثر بشكلٍ جيد على العضلات، حيث لا يمكن مقارنتها بتمارين رفع الأثقال مثلاً، حيث تعتبر هذه التمارين أحد أهم التمارين الفعالة في بناء العضلات ومنع انخفاض عملية الأيض خلال عملية فقدان الوزن. بالإضافة إلى ذلك؛ تعدّ تمارين الأيروبيك أيضاً فعالة في حرق دهون الجسم حتى دون اتباع حمية غذائية وفقاً لما أثبتته الدراسات، ومع ذلك فإنّ الجمع بين رياضة الأيروبيك والحمية الغذائية الصحية يعتبر الحل الأمثل في تعزيز عملية حرق الدهون المتراكمة في الجسم، ويفضل ممارسة تمارين الأيروبيك مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع تقريباً.

شرب الماء
يعمل الماء على تعزيز الشعور بالشبع كما أنّه يُسرع عملية الأيض، ووفقاً لدراستين فإنّ شرب نصف لتر من الماء يساهم في زيادة سرعة عملية الأيض في الجسم بنسبة 24-30% لمدّة ساعة ونصف، وبالتالي فإنّ شرب لترين من الماء يومياً يزيد من إجمالي استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى إلى 96 سعرة حرارية يومياً، ويفضل شرب الماء قبل نصف ساعة من تناول الطعام، وذلك لأنّه الوقت الأمثل لتعزيز عملية الشبع، مما يساعد على تناول سعرات حرارية أقلّ، ويوصى أيضاً بشرب الماء بارداً حيث يقوم الجسم باستهلاك سعرات حرارية إضافية عند تسخينه ليصل لدرجة حرارة الجسم.

تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د
يساعد الكالسيوم وفيتامين د على تقليل الوزن وحرق الدهون وخاصة في منطقة البطن، لذا يفضل تناول ثلاث وجبات يومياً على الأقل من الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د، حيث يساعد فيتامين د على السيطرة على الوزن، فهو يمنع تخزين الدهون الزائدة وبالتالي يقلل تأثير هرمون اللَّبتين (بالإنجليزية: leptin)، وهو الهرمون المسؤول عن إرسال إشارة للدماغ وتحفيزه على تناول الطعام، وتعتبر منتجات الألبان من أهم الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د.